مخيم ليبا غير المجهز بالكهرباء أو بالمياه الجارية. المصدر: منظمة الهجرة الدولية
مخيم ليبا غير المجهز بالكهرباء أو بالمياه الجارية. المصدر: منظمة الهجرة الدولية

دعت بعثة الاتحاد الأوروبي في البوسنة السلطات إلى العمل بشكل سريع على تأمين إواء الآلاف من المهاجرين المشردين، قبيل وصول فصل الشتاء، حيث من المتوقع أن تتدنى الحرارة خلال الأيام المقبلة لتصل إلى درجات ما دون الصفر.

حث الاتحاد الأوروبي البوسنة على تأمين إيواء آلاف المهاجرين واللاجئين، مع قدوم فصل الشتاء وتدني درجات الحرارة إلى مستويات تحت الصفر.

وفي بيان أصدرته بعثة الاتحاد في البوسنة والهرسك أمس الأربعاء 9 كانون الأول\ديسمبر، جاء أن "الظروف المناخية الحالية تهدد حياة أكثر من ألفي شخص يبيتون في العراء في ظروف قاسية للغاية"، في إشارة إلى المهاجرين المشردين في منطقة بيهاتش الحدودية مع كرواتيا، والذين يبيتون إما في العراء أو في مبان شبه مدمرة، حيث من المتوقع أن تنخفض درجات الحرارة خلال الأيام القادمة إلى ما دون الصفر.

وأضاف "هناك أزمة إنسانية على وشك الوقوع بسبب عدم قيام السلطات بأي جهد لتلافيها... نحث الجهات المسؤولة على التحرك بأقصى سرعة ممكنة لإنقاذ الأرواح".

كما أشار البيان إلى الخطر الذي يهدد "حياة 1,300 آخرين يقيمون حاليا في منشأة ليبا (بالقرب من بيهاتش)، غير المهيأة لمواجهة فصل الشتاء"، والتي تفتقد للبنى التحتية الملائمة كالكهرباء والماء.

ووفقا لبيتر فان دير أويرارت، منسق منظمة الهجرة الدولية في البوسنة، "تم بناء تلك المنشأة لإيواء المهاجرين خلال فصل الربيع، استجابة لإجراءات مكافحة جائحة كورونا. لم يتم تحضير المنشأة لفصل الشتاء".


ولم يغفل بيان بعثة الاتحاد الأوروبي ذكر أن الوضع الصحي في البلاد، المرتبط بمواجهة جائحة كورونا، يساهم بتعقيد الأمور أكثر.

إغلاق مخيمات

ودعت بعثة الاتحاد الحكومة البوسنية إلى إيواء عدد من هؤلاء المهاجرين في مركز استقبال في بلدة بيرا، بالقرب من مدينة بيهاتش، كان قد أغلق في نهاية أيلول\سبتمبر من قبل السلطات المحلية قبيل الانتخابات البلدية، استجابة لضغوط متزايدة من مجموعات محلية. ووصفت البعثة تلك الخطوة حينها "بغير القانونية".

وقالت البعثة إن "بروكسل أمنت دعما ماديا وتقنيا ملحوظا" للسلطات المحلية "لإدارة الوضع بشكل أفضل"، مشددة على ضرورة بناء مركز استقبال آخر كان مقررا في منطقة توزلا (شمال شرق)، لاستيعاب المزيد من المهاجرين.


وبداية الشهر الجاري، قالت وزارة الأمن البوسنية إن أكثر من 6,600 مهاجر تم إيواؤهم في عدد من مراكز الاستقبال موزعة على كامل مساحة البلاد.

ووصل عشرات الآلاف من المهاجرين واللاجئين من الشرق الأوسط وأفريقيا إلى البوسنة، على مدى السنوات القليلة الماضية، سعيا للوصول إلى إحدى الدول الأوروبية وتحقيق حياة أفضل، بعيدا عن الحروب والأزمات الاقتصادية والاجتماعية. وبحسب إحصائيات وزارة الأمن البوسنية، تم تسجيل وصول حوالي 15 ألف مهاجر إلى البلاد منذ بداية العام، بانخفاض يقارب 50% مقارنة بالفترة نفسها من عام 2019.


 

للمزيد