من المتوقع أن تقوم "ماري يونيو 2" باستقبال نحو ألف مهاجر على متنها. الصورة: ميديتيرانيا
من المتوقع أن تقوم "ماري يونيو 2" باستقبال نحو ألف مهاجر على متنها. الصورة: ميديتيرانيا

من المتوقع أن تبدأ سفينة إغاثة إنسانية نشاطها في المتوسط بعد بضعة أسابيع. سفينة "ماري يونيو 2" ستبحر قبالة الساحل الليبي، بقدرة استيعابية تصل إلى نحو ألف مهاجر، وبتجهيزات متطورة مخصصة لمراقبة البحر والبحث عن قوارب المهاجرين.

الأعمال تجري على قدم وساق في ميناء بريمن الألماني، للانتهاء من تجهيز السفينة الإنسانية الجديدة "ماري يونيو 2" التابعة لتحالف "ميديتيرانيا" الإيطالي غير الحكومي. ومن المقرر أن تتوجه السفينة فور الانتهاء من تجهيزها إلى منطقة البحث والإنقاذ قبالة السواحل الليبية، خلال الأسابيع القليلة المقبلة.

ووفقا لموقع صحيفة أفينير الإيطالية، يبلغ طول السفينة 70 مترا، وسيتم تجهيزها بمستشفى لعلاج المهاجرين، إضافة إلى منصة لطائرات مسيرة (بلا طيار) وبالونات مجهزة بكاميرات، لمراقبة منطقة البحث والإنقاذ بحثا عن قوارب معرضة للخطر.


ومن المتوقع أن تكون "ماري جونيو 2" قادرة على استيعاب ما يصل إلى 1000 مهاجر على متنها، ممن يتم إنقاذهم في البحر المتوسط. كما ستكون قادرة على الإبحار في ظروف مناخية صعبة، خاصة أثناء العواصف.

منطقة البحث والإنقاذ خالية من السفن

وحتى تاريخ اليوم 15 كانون الأول\ديسمبر، لا تتواجد أي من سفن الإنقاذ قبالة السواحل الليبية، خاصة بعد قرار السلطات الإيطالية حظر عمل معظم تلك السفن، مثل "ماري يونيو 1" التي فرض عليها الحجر والمنع من الإبحار في ميناء أوغوستا الإيطالي منذ 24 أيلول\سبتمبر.

كما من المتوقع أن تعاود منظمة "مواس" غير الحكومية نشاطها في المتوسط، بعد توقف قسري منذ 2017 بسبب إجراءات السلطات الإيطالية، بتسييرها سفينة "سي آي 4"، بالشراكة مع المنظمة الألمانية غير الحكومية، اعتبارا من شباط\فبراير القادم.


ومنذ مطلع العام الجاري، لقي ما يقارب من 1000 مهاجر مصرعهم في المتوسط أثناء محاولتهم الوصول إلى أوروبا، أكثر من 700 منهم انطلقوا من الساحل الليبي.

 

للمزيد