أ ف ب / أرشيف | عناصر من الصليب الأحمر يحملون جثث مهاجرين غرقوا قبالة السواحل الليبية 4 يناير 2017
أ ف ب / أرشيف | عناصر من الصليب الأحمر يحملون جثث مهاجرين غرقوا قبالة السواحل الليبية 4 يناير 2017

بعد غرق قارب كان على متنه 30 شخصاً، أمس الأربعاء، عثرت طواقم الإنقاذ الليبية على جثث أربعة أطفال على شاطئ غربي طرابلس، ولا تزال عمليات البحث عن جثث أخرى جارية.

صرح الهلال الأحمر الليبي، أمس الأربعاء، العثور على جثث أربعة أطفال تتراوح أعمارهم بين خمس و10 سنوات، كانوا بالقرب من شاطئ الزاوية غرب العاصمة الليبية طرابلس. ووفقاً لتصريح المنظمة غير الحكومية، يُعتقد أن الأطفال كانوا على متن قارب تعرض لحادث غرق أثناء محاولة الوصول إلى أوروبا.  

وفي تصريح لوكالة الأنباء الفرنسية، قال حسن مختار البيه من الهلال الأحمر الليبي، "علمنا (الأربعاء) بغرق قارب في عرض البحر وعلى متنه 30 شخصا"، في منطقة الزاوية على بعد 45 كيلومترا غربي طرابلس.

وأضاف أن رجال الإنقاذ "اكتشفوا في البداية جثث ثلاثة أطفال على الساحل بالقرب من بلدة المطرد"، القريبة من الزاوية. "ثم وجدوا الجثة الرابعة بالقرب من مصفاة الزاوية" على بعد بضعة كيلومترات إلى الغرب.

للمزيد >>>> "سأظل أحاول حتى أبلغ وجهتي أو أغرق في أعماق المتوسط"

وبحسب صحافي في وكالة الأنباء الفرنسية، عُثر على عدة بطانيات ومتعلقات، بينها بطانية طفل رضيع، على الصخور في نفس المنطقة التي وُجدت فيها جثث الأطفال.

ولم يُعرف حتى الآن مصير الركاب الآخرين أو جنسياتهم أو نقطة مغادرتهم.

وأضاف السيد البيه "تم نقل الجثث إلى مشرحة الزاوية"، مشيرا إلى أن فريقه "سيواصل البحث، لأن الجثث الأخرى سترميها أمواج البحر (على الشاطئ) في نهاية اليوم".

للمزيد >>>> تونس: إنقاذ أكثر من 90 مهاجرا قبالة سواحل مدينة صفاقس

على الرغم من العنف المستمر منذ سقوط نظام معمر القذافي في عام 2011، لا تزال ليبيا نقطة عبور مهمة للمهاجرين الفارين من عدم الاستقرار في أجزاء أخرى من أفريقيا والشرق الأوسط، والساعين للوصول إلى أوروبا.

ويستغل المهربون الفوضى السائدة في هذا البلد المتوسطي، الواقع على بعد 300 كيلومتر من الساحل الإيطالي، والممزق اليوم بين قوتين متنافستين: حكومة الوفاق الوطني المعترف بها من قبل الأمم المتحدة ومقرها طرابلس، و تحالف السلطات الشرقية مع المشير خليفة حفتر. 

 

للمزيد