مخيم عشوائي في أوبرفيلييه شمال باريس. المصدر / موسى أبو زعنونة - مهاجر نيوز
مخيم عشوائي في أوبرفيلييه شمال باريس. المصدر / موسى أبو زعنونة - مهاجر نيوز

في شمال شرق باريس، أودت مشاجرة بين مهاجرين بحياة شخص وإصابة اثنين آخرين، نقل أحدهما إلى المستشفى في حالة خطيرة، وفقا لمصدر في الشرطة.

خلال ليلة الثلاثاء/الأربعاء 16 كانون الأول/ديسمبر، نشبت مشاجرة عنيفة في "بورت دو لافيليت" شمال شرق العاصمة الفرنسية راح ضحيتها شاب أفريقي.

ودار القتال بين عدة مهاجرين من إفريقيا جنوب الصحراء الذين يعيشون في المخيمات العشوائية في باريس، وفقا لمسؤول في جمعية محلية لم يرغب في الكشف عن هويته.

وأكد مصدر في الشرطة الفرنسية أن الاشتباك أسفر عن "مقتل شخص وإصابة آخر بجروح خطيرة نُقل إلى المستشفى. وأصيب شخص ثالث" حالته الصحية مستقرة.

توترات وإحباط

ظروف معيشية سيئة وأجواء متوترة تسيطر على واقع المهاجرين المشردين في العاصمة الفرنسية، لا سيما مع استمرار ضغط الشرطة عليهم وعمليات الإخلاء المستمرة لمخيمات شمال باريس.

"عمليتي الإخلاء الفاشلتين في سان دوني وساحة الجمهورية في الأسابيع الأخيرة ولدت شكلاً من الإحباط"، بحسب لويس باردا المسؤول في جمعية أطباء العالم. ويضيف في مقابلة مع صحيفة لوفيغارو الفرنسية "يعيش (المهاجرون) حالة من التوتر بشكل أكبر مما نراه عادة"، مشيرا إلى أن "الإنهاك واليأس" قد يولدان توترات عنيفة بين هؤلاء الأشخاص المتعبين.


وبعد عملية الإخلاء العنيفة التي أجرتها السلطات الفرنسية نهاية الشهر الماضي، لا يزال نحو 400 مهاجر يعيشون في الشارع، بالقرب من الطريق الدائري المحيط بباريس. وتخشى الجمعيات من أن إنهاء الحجر الصحي سيؤدي إلى طرد المهاجرين الذين يتم إيواؤهم حالياً في مراكز الطوارئ، وبالتالي زيادة أعداد المهاجرين المشردين في الشوارع وتردي وضعهم.

 

للمزيد

Webpack App