صالة تالينساك للألعاب الرياضية في نانت. المصدر:جمعية  لوتر كانتين
صالة تالينساك للألعاب الرياضية في نانت. المصدر:جمعية لوتر كانتين

أخلت السلطات الفرنسية، أمس الاثنين 21 كانون الأول/ديسمبر، صالة للألعاب الرياضية في مدينة نانت الفرنسية، يقيم فيها نحو 160 مهاجرا معظمهم من أريتريا والسودان، على نحو غير قانوني، وفق وكالة الأنباء الفرنسية.

لم تعد صالة تالينساك Talensac الرياضية، في مدينة نانت الفرنسية ملجأً لنحو 160 مهاجرا وعائلة وطفلا، معظمهم من أريتريا والسودان، فسلطات المدينة أجلتهم أمس الاثنين 21 كانون الأول/ديسمبر، بعد أن كانوا أقاموا في المكان على نحو غير نظامي (squat) لمدة عام تقريبا.

مسؤول ملف الهجرة، والباحث في جامعة المدينة، إيف باسكو Yves Pascouau، قال إنها ليست عملية إخلاء بل "إيواء"، موضحا "لن نترك المهاجرين يدبرون أمورهم وحدهم".


وأضاف، أنه تم نقل 120 شخصا بينهم عائلات وأطفال إلى سكن الشباب "لا مانو la manu " فيما نقل البقية إلى مرافق إيواء أخرى في المدينة. وأردف باسكو أن غالبية المهاجرين الذين أجلتهم السلطات هم لاجئون وطالبو لجوء.

جمعية "لوتر كانتين L'Autre Cantine"، انتقدت عملية الإخلاء وقالت إنها "نُفذت صباحا من دون سابق إنذار، وأن الصالة الرياضية مجهزة بالتدفئة والكهرباء، ولا داعي لطرد المهاجرين منها، لا سيما قبل أيام من عيد الميلاد ووسط أزمة صحية خانقة".

وذكّرت الجمعية بوجود 250 مهاجرا آخر من دون ماء أو كهرباء، يقيمون على نحو غير قانوني أيضا، في بناء آخر في المنطقة، يعرف باسم أورانجيري le squat de l‘Orangerie.



إيف باسكو علق على الأمر بالقول إن البلدية على تواصل مع المالك القديم لمبنى Orangerie الذي يفاوض حاليا لبيعه، وبذلك يمكن إعادة تشغيل التيار الكهربائي في أسرع وقت. ويضيف عضو مجلس المدينة أنه "بالنسبة إلى مبنى الصالة الرياضية تالينساك، فهناك إمكانية لتحويله بالكامل إلى ملجأ، لكنه أمر غير متاح بالنسبة إلى المبنى الآخر".

 

للمزيد