لاجئون سوريون يتم الترحيب بهم من قبل جميعة سانت إيجيديو في مهبط مطار فيوميتشينو. المصدر: أنسا.
لاجئون سوريون يتم الترحيب بهم من قبل جميعة سانت إيجيديو في مهبط مطار فيوميتشينو. المصدر: أنسا.

وصل 54 لاجئا سوريا إلى روما، قادمين من لبنان، في إطار برنامج الممرات الإنسانية، ليصبح بذلك إجمالي عدد اللاجئين الواصلين إلى الأراضي الإيطالية، خلال مرحلتي البرنامج، ألفي شخص.

وصل 54 لاجئا سوريا، إلى مطار فيوميتشينو، خارج العاصمة الإيطالية مباشرة، كجزء من برنامج الممرات الإنسانية الذي تم تفعيله من خلال اتفاق بين وزارتي الداخلية والخارجية وجمعية سانت إيجيديو واتحاد الكنائس الإنجيلية وكنيسة الفالدنسيان.

بادرة أمل

وتضم هذه الدفعة من اللاجئين، عائلات كانت تقيم في مخيمات في لبنان، وخضعوا عند المغادرة والوصول لاختبار فيروس كوفيد - 19، وجميع الإجراءات الإدارية.

كما سيخضع هؤلاء اللاجئون، ومن بينهم أمهات عازبات مع أطفال وشباب ضعفاء، لحجر صحي مدته 14 يوما. واعتبرت دانييلا بومبي رئيس خدمات الهجرة في جمعية سانت إيجيديو، في تصريح لوكالة الأنباء الإيطالية (أنسا)، أن "وصول السوريين بفضل الممرات الإنسانية (إلى إيطاليا) علامة على أمل كبير".

للمزيد>>> إيطاليا تفرج عن سفينة الإنقاذ "أوشن فايكنغ"

مضيفة، أنه "للتذكير فقط، هناك بعض الوسطاء العرب، ممن وصلوا قبل ثلاث سنوات عبر ممرات إنسانية أخرى، أخذوا اليوم إجازة لمساعدتنا، وهذه أيضا علامة على نجاج نموذج الاستقبال والتكامل، ومن بينهم نساء بمفردهن مع أطفال وكبار السن".

ارتفاع إجمالي الوافدين عبر الممرات الإنسانية إلى ألفين

وبوصول هؤلاء اللاجئين الـ 54، ينتهي الاتفاق الثاني بين سانت إيجيديو واتحاد الكنائس الإنجيلية مع وزارتي الداخلية والخارجية، بعد أن أسفر عن وصول ألف وافد، على غرار الاتفاق الأول الذي تم تفعيله في العام 2016، وذلك بفضل إصدار التأشيرات الإنسانية.

للمزيد>>> بسبب كورونا...ارتفاع في عدد المهاجرين الذين يعانون من أمراض عقلية

واختتمت بومبي، " طلبنا القدرة على الاستمرار لمدة عامين إضافيين، من أجل ألف لاجئ إضافي باستخدام هذا النموذج، الممول ذاتيا بالكامل، فهم يأتون بأمان، وبعد ذلك تتم مساعدتهم طوال عملية التكامل".

 

للمزيد