مخيم كاراتيبي
مخيم كاراتيبي

أكدت الشرطة اليونانية، أن الفتاة البالغة من العمر 3 سنوات والتي عثر عليها تنزف يوم 14 كانون الأول/ ديسمبر تعرضت للاغتصاب في جزيرة ليسبوس اليونانية. و لم يتم القبض على أي مشتبه به حتى الآن.

بناء على تقارير الأطباء، أكدت الشرطة اليونانية الجمعة ، 18 كانون الأول/ ديسمبر، أن الفتاة البالغة من العمر 3 سنوات التي عثر عليها ملطخة بالدماء وفاقدة الوعي في مخيم للمهاجرين على جزيرة ليسبوس اليونانية، تعرضت للاغتصاب بالفعل.

وقالت الشرطة إن الفتاة الصغيرة أدخلت المستشفى، وخضعت لعمل جراحي وقطب طبية، بحسب ما أوضح عضو في الفريق الطبي لوكالة الأنباء الفرنسية.

ولا تزال التحقيقات مستمرة، فيما لم يتم القبض على أي مشتبه به.

في 14 كانون الأول/ ديسمبر، عُثر على الطفلة الصغيرة وهي تنزف في أحد المرافق الصحية في مخيم كاراتيبي الجديد للمهاجرين الذي أنشأته السلطات على الجزيرة في أيلول/ سبتمبر الماضي عقب اندلاع حريق مخيم موريا.


ويؤوي مخيم كاراتيبي أكثر من 7300 شخص، ثلثهم من الأطفال، تم نقلهم على عجل، ويعيشون حاليا في ظروف متردية.

والمخاطر التي تتعرض لها النساء والأطفال داخل هذه المخيمات، خاصة العنف الجنسي، قد أثيرت بالفعل في السنوات الأخيرة من قبل منظمات مختلفة، بما في ذلك مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين.

بعد تلك الحادثة، اكتفى وزير الهجرة اليوناني نوتيس ميتاراشي، بالإعلان يوم السبت أن مخيم كاراتيبي يمثل تحسنا واضحا من الناحية الأمنية مقارنة بمخيم موريا المزدحم.

وقال "المباني في حالة جيدة جدا، سواء من حيث الأمن أو النظام"، وأضاف "الوضع ليس مثل موريا. لم يكن هناك أمان. كانت غابة".

ووقع الاتحاد الأوروبي وأثينا، بداية الشهر الجاري، اتفاقية لإنشاء مخيم استقبال جديد للمهاجرين بحلول أيلول/سبتمبر 2021 في جزيرة ليسبوس، ليحل محل مخيم كاراتيبي.

 

للمزيد