الرئيس سيرجيو ماتاريللا يزور عيادة تابعة للمعهد الوطني لتعزيز السكان المهاجرين ومكافحة أمراض الفقر. المصدر: أنسا/ باولو جياندوتي.
الرئيس سيرجيو ماتاريللا يزور عيادة تابعة للمعهد الوطني لتعزيز السكان المهاجرين ومكافحة أمراض الفقر. المصدر: أنسا/ باولو جياندوتي.

وقعت الحكومة الإيطالية والمعهد الإيطالي لدعم السكان المهاجرين ومكافحة أمراض الفقر، اتفاق تعاون لمراقبة مدى انتشار فيروس كورونا المستجد "كوفيد - 19" في مرافق الاستضافة، وحماية صحة المهاجرين الذين يعيشون في هذه المنشآت، من خلال تنظيم وإدارة أدوات إعلامية لتحسين مكافحة الفيروس، واعتماد تدابير للوقاية منه.

شهدت وزارة الصحة الإيطالية، توقيع اتفاق يهدف إلى حماية صحة الأشخاص المقيمين في مرافق استضافة المهاجرين، خلال جائحة كوفيد - 19.

أداة لمعرفة مدى انتشار الوباء بين المهاجرين

ووقع على اتفاق التعاون كل من إدارة الحريات المدنية والهجرة في وزارة الداخلية والمعهد الوطني لتعزيز السكان المهاجرين ومكافحة أمراض الفقر، بحضور، وكيل وزارة الصحة، ساندرا زامبا .

وقالت زامبا في بيان، إن "الاتفاقية جزء من إطار أوسع للتعاون بين المؤسسات، كما هو الحال مع إدارة الحريات المدنية والهجرة والمعهد الوطني لتعزيز السكان المهاجرين ومكافحة أمراض الفقر، وتشكل أداة مفيدة لمعرفة انتشار فيروس كورونا في مرافق الاستضافة".

للمزيد>>> حريق يلتهم مخيما للمهاجرين شمال غرب البوسنة ويشرّد أكثر من ألف شخص

مضيفة أن "الاتفافية سابقى سارية طوال فترة الطوارئ الوطنية، وتنص على تنظيم وإدارة أدوات إعلامية لتحسين مكافحة انتشار الفيروس في مرافق الاستضافة، واعتماد تدابير للوقاية من الوباء".

وتشمل البنود الإعلامية للاتفاقية، مسحا وطنيا حول انتشار الفيروس في المرافق التي تعد جزءا من نظام الاستضافة لطالبي اللجوء واللاجئين، وسيتم الانتهاء منه بحلول 31 كانون الأول/ ديسمبر الجاري.

للمزيد>>> الشرطة اليونانية تؤكد تعرض طفلة تبلغ 3 سنوات للاغتصاب في ليسبوس

كما سيتم توفير المزيد من المعلومات الأساسية عن طريق التحقق كل ثلاثة أشهر مما إذا كان الوضع في مرافق الاستضافة يتوافق مع "التوصيات التشغيلية المؤقتة بشأن إدارة المرافق مع الأشخاص الذين يعانون من الضعف الشديد والتهميش من الناحية الصحية والاجتماعية في إطار وباء كوفيد - 19"، بالإضافة إلى ذلك سيتم رصد حالات جديدة من الفيروس في منشآت الاستضافة.

وعبرت زامبا عن أملها في أن "يساهم هذا الاتفاق إلى جانب توفير معلومات وبائية محدثة ومؤهلة علميا لوزارة الصحة والمجتمع العلمي، في تحسين جودة المعلومات العامة، وهو جانب أساسي من السرد الصحيح للظاهرة".

تعاون قوي

وأكدت، ميشيل دي باري، رئيس إدارة الحريات المدنية والهجرة، أن "هذه الأدوات ستدعم المحافظات، والخدمة المركزية للرابطة الوطنية للبلديات الإيطالية، وإدارة الحريات المدنية، كل في مجاله المؤسسي لمعرفة التأثير الفعلي للوباء على مرافق استضافة المهاجرين، مع عناصر محددة مفيدة لفهم الجهود التي يبذلها النظام لتنفيذ المعايير التي حددتها التوجيهات التنفيذية المؤقتة".

للمزيد>>> إيطاليا:مجلس الشيوخ يقر المرسوم الأمني الجديد بشأن الهجرة

بينما قال كونستيا ميريسولا، المدير العام للمعهد الوطني لإدارة الكوارث، إن "الأدوات الإعلامية في قلب الاتفاق، بما في ذلك الاتجاه المستمر للحالات الجديدة، خصوصا أنها ستوفر معلومات عن جزء من السكان غالبا ما تصفهم وسائل الإعلام من دون بيانات صلبة، وسيؤدي استكمال المسح الوطني للحالات في نظام الاستضافة إلى تقديم معلومات مفصلة عن ما يسمى بالمرحلة الأولى والثانية من الوباء".

للمزيد>>> وصول 54 لاجئا سوريا إلى إيطاليا عبر الممرات الإنسانية

وستكون جميع المعلومات متاحة للمؤسسات المشاركة في التعاون على المنصة التي أنشأها المعهد الوطني لدعم السكان المهاجرين اعتبارا من 4 كانون الثاني/ يناير 2021.

وخلص البيان إلى أن توقيع الاتفاقية دليل على "التعاون القوى بين الإدارة والمعهد الوطني لتحسين صحة الأشخاص المهمشين اجتماعيا وصحيا، بالإضافة إلى التعاون في المشاريع التي تشمل القصر الأجانب غير المصحوبين بذويهم والأشخاص الذين يعانون من الضعف النفسي بشكل خاص".

 

للمزيد