صورة من الأرشيف لأحد مراكز الإرساء في ألمانيا
صورة من الأرشيف لأحد مراكز الإرساء في ألمانيا

في خطوة تهدف إلى تسريع البت بطلبات اللجوء وتخفيف العبء عن الدوائر الألمانية، تم إنشاء مراكز "الإرساء" وهي مراكز استقبال أولية يوجد فيها فروع لجميع الدوائر الألمانية المسؤولة عن البت بطلبات اللجوء، لكن تقريرا من وزراة الداخلية الألمانية أثبت أن هذه المراكز كانت أبطأ في عملها. نائبة في البرلمان الألماني انتقدت هذه المراكز واعتبرتها خاطئة تماما!

تستغرق إجراءات اللجوء في مراكز الاستقبال الأولية والمعروفة بمراكز "الإرساء" وقتا أطول من معدل الوقت الذي يستغرقه معالجة إجراءات اللجوء خارج هذه المراكز. إذ استغرقت إجراءات اللجوء في مراكز الإرساء بين يناير/كانون الثاني ونوفمبر/تشرين الثاني هذا العام 2020 نحو 8.5 شهرا بين تقديم طلب اللجوء وقراراالسلطة في البت بطلب اللجوء، حسبما ذكرت مجموعة صحف فونكه الألمانية يوم الجمعة (25 ديسمبر/كانون الأول) في رد من وزراة الداخلية الاتحادية على استفسار من من الكتلة البرلمانية اليسارية.

أشارت أوله يلبكه النائبة عن حزب اليسار في البرلمان الألماني أن معدل البت بطلبات اللجوء خلال الفترة ذاتها استغرق نحو 8.3 أشهر. لكن البيانات تشير إلى أن البت بطلبات اللجوء في مراكز الإرساء، والتي تم إنشاؤها بهدف تسريع الإجراءات، استغرق وقتا أطول وأن الهدف من إنشاء هذه المراكز لم يتحقق حسبما أكدت أوله يلبكه.

ألمانيا: لهذه الأسباب ينتقد مجلس اللاجئين وبشدة "مراكز الإرساء"

وفي تصريحها لمجموعة صحف فونكه الألمانية أكدت النائبة عن حزب اليسار، إن ارتفاع معدل معالجة طلبات اللجوء في مراكز الإرساء كان بمثابة "حصيلة كارثية" لوزير الداخلية الألماني هورست زيهوفر. إذ من المفترض أن تساعد مراكز الإرساء على تقليص مدة معالجة طلبات اللجوء "لكن ما يحدث هو العكس تماما كما نرى الآن" تقول يلبكه.

وانتقدت النائبة عن الحزب اليسار في البرلمان الألماني مراكز الإرساء التي يوجد فيها أعداد هائلة من مهاجرين مكدسين "في مساحة صغيرة ومعزولين عن الهياكل الاستشارية ولا يمكنهم الاستفادة من خدمات المجتمع المدني"، مشيرة إلى أن هذا النموذج "خاطئ تماما" وخاصة في ظل جائحة كورونا التي تتطلب توفير أماكن استقبال للمهاجرين تتوافق مع قواعد الحجر لمنع انتشار فيروس كورونا.

يشار إلى أن معدل معالجة طلبات اللجوء قد زاد في عام 2020 مقارنة بالعام الذي سبقه 2019، إذ بلغ معدل معالجة طلبات اللجوء 6.1 شهرأ، حسبما نقلت مجموعة صحف فونكه الألمانية. وأرجعت وزارة الداخلية طول المدة إلى وباء كورونا. إذ تم إيقاف تسليم طلبات اللجوء التي تم البت فيها سلبيا، كما شهد عام 2020 إغلاق العديد من القضايا القديمة التي كانت عالقة سابقا.

د.ص (أ ف ب)

 

للمزيد