Migrants line up to board buses at the Lipa camp | Photo: Amar Mehic/AA/picture-alliance
Migrants line up to board buses at the Lipa camp | Photo: Amar Mehic/AA/picture-alliance

في رحلة إلى المجهول انتظر مئات المهاجرين في البرد لنقلهم من مخيم ليبا المحترق إلى مناطق اخرى في البوسنة. وزير الداخلية البوسني أكد أن المهاجرين سيتم نقلهم إلى أماكن إقامة دائمة لكن وزير المالية نفى ذلك.

في البرد القارص انتظر مئات المهاجرين القادمين من أفريقيا وآسيا والشرق الأوسط أمس الثلاثاء (29 ديسمبر/كانون الأول) لنقلهم بحافلات من مخيم محترق على وشك تفكيكه في غرب البوسنة. وتريد السلطات البوسنية جلب هؤلاء المهاجرين الذين أصبحوا بلا مأوى من شمال غرب البوسنة إلى اماكن إقامة دائمة حسبما صرح وزير الداخلية البوسني سلمو شيكوتيك لموقع "كليكس با" الإخباري.

ووفقا لتصريحات الوزير البوسني، سيتم تخصيص ثكنات سابقة للجيش البوسني كمسكن جديد لهؤلاء المهاجرين المشردين. وتقع هذه الثكنات في برادينا، على بعد 45 كيلومترا جنوب غرب سراييفو.


وخالف وزير المالية فيكوسلاف بيفاندا ذلك قائلا إنه لا يوجد أي اتفاق. لكن وسائل إعلام بوسنية، نشرت صورا لحافلات في انتظار أن يستقلها المهاجرون. وذكرت بوابة إلكترونية أن سكانا تجمعوا في برادينا للاحتجاج على نقل المهاجرين إليها.

وانتظر مئات الأشخاص الحافلات التي ستنقلهم من مركز الاستقبال المحترق في ليبا بالقرب من بيهاتش. يعيش هؤلاء المهاجرين في ظروف مأساوية بعد احتراق مخيمهم، بانتظار إمدادات مؤقتة يقدمها لهم الصليب الأحمر ومنظمات إغاثة دولية أخرى.

البوسنة...مئات المهاجرين عالقون في الثلج وبدون غذاء مناسب

ودمر حريق مخيم ليبا الذي كان يأوي نحو 1200 مهاجراً الأسبوع الماضي. وقالت الشرطة ومسؤولون في الأمم المتحدة إن مهاجرين مستائين من الإغلاق المؤقت للمخيم، والذي كان مقررا في نفس اليوم، ربما أشعلوا الحريق. تعد بيهاتش وكانتون أونا سانا، وهما فرع من طريق البلقان يمر عبر البوسنة، جذابة للاجئين والمهاجرين نظرًا لقربها الشديد من كرواتيا، الدولة العضو في الاتحاد الأوروبي. عبر هذا الطريق، يحاول اللاجئون والمهاجرون الوصول من تركيا إلى أوروبا الغربية.

حريق يلتهم مخيما للمهاجرين شمال غرب البوسنة ويشرد أكثر من 1000 شخص

وكان من المقرر إغلاق مخيم ليبا يوم الأربعاء (23 ديسمبر/كانون الاول) لتجديده استعدادا لفصل الشتاء. وفُتح المخيم في الربيع الماضي ليكون ملجأ مؤقتا لشهور الصيف على بعد 25 كيلومترا من بيهاتش. وأرادت الحكومة المركزية أن يعود المهاجرون مؤقتا إلى مخيم بيرا في بيهاتش الذي أُغلق في أكتوبر/ تشرين الأول، لكن السلطات المحلية لم توافق وقالت إن أجزاء أخرى من البوسنة يجب أن تشارك في تحمل عبء أزمة المهاجرين. وكثيرا ما طلب الاتحاد الأوروبي من السلطات إيجاد بديل لمخيم ليبا غير المناسب، محذرا من حدوث أزمة إنسانية. علما ان الاتحاد الأوروبي كان قد قدم للبوسنة 60 مليون يورو لمواجهة أزمة المهاجرين وتعهد بتقديم 25 مليون يورو أخرى.


د.ص (د ب أ، رويترز)

 

للمزيد

Webpack App