مهاجر يغطي نفسه خلال يوم ثلجي في مخيم فوشياك خارج مدينة بيهاتش في البوسنة والهرسك. المصدر: أنسا/ إي بي إيه/ فهيم دامير.
مهاجر يغطي نفسه خلال يوم ثلجي في مخيم فوشياك خارج مدينة بيهاتش في البوسنة والهرسك. المصدر: أنسا/ إي بي إيه/ فهيم دامير.

قالت منظمة الهجرة الدولية، إن كارثة إنسانية تجري حاليا في شمال غرب البوسنة والهرسك، حيث يتجول حوالي 3000 مهاجر في العراء، وينامون في الغابات رغم البرد القارس، ودعت المنظمة إلى تحرك عاجل لمواجهة هذه الكارثة، مشيرة إلى أن لديها الوسائل لإنشاء مخيم في المنطقة بعد حريق مخيم "ليبا". من جانبها دعت جمعية "سينترو أستالي" الإيطالية إلى تخصيص قنوات إنسانية لنقل المهاجرين إلى أوروبا، ووضع خطط لإعادة توطينهم.

يتجول نحو 3000 مهاجر في العراء في شمال غرب البوسنة والهرسك، حيث يتعرضون لبرد الشتاء، وينامون في الغابات والملاجئ المؤقتة في درجات حرارة أقل بكثير من الصفر.

كارثة إنسانية

وتحدث بيتر فان دير أوفيرارت رئيس بعثة منظمة الهجرة الدولية في البوسنة والهرسك، عن "كارثة إنسانية"، وقال في تصريح لإذاعة البلقان " إن 1" إن حوالي ألف لاجئ نزحوا من مخيم ليبا بالقرب من بيهاتش، الذي دمره حريق أشعله مهاجرو المخيم في الأيام الأخيرة بعد سماع أنباء عن أنه سيتم إخلاؤه.

وأضاف أن "هناك 2000 لاجئ آخرين على ممر البلقان يتجولون في المنطقة منذ فترة طويلة، في محاولة لعبور الحدود القريبة مع كرواتيا، لمواصلة رحلتهم نحو دول أوروبا الغربية".

للمزيد>>> المفوضية الأوروبية تمدد برنامجين لدعم اللاجئين في تركيا

ودعا أوفيرارت، إلى ضرورة التحرك العاجل لمواجهة هذه الكارثة الإنسانية، مشيرا إلى أن منظمة الهجرة الدولية لديها الوسائل لإنشاء مخيم آخر للاجئين في المنطقة. واتخذت السلطات في الأيام الأخيرة قرارا بإغلاق مخيم ليبا، من أجل تجديده وتكييفه مع ظروف الشتاء حتى يصبح مركزا دائما لاستقبال المهاجرين.

ومع ذلك، واحتجاجا على الإغلاق أضرم المهاجرون المقيمون في المخيم النار في معظم خيامه، بينما لم يتم بعد نقل المهاجرين إلى الجزء الآخر من المخيم في بلدة بيهاتش، بسبب معارضة شديدة من السكان المحليين، الذين يحتجون على وجود المهاجرين، ويرون أنهم سبب للظروف غير الآمنة وأعمال العنف.

للمزيد>>> محكمة إيطالية: خطر الإصابة بكورونا يبرر منح الحماية للمهاجرين

وأوضح أوفيرارت، أن الوضع أصبح حرجا للغاية، وطلب اتخاذ إجراءات عاجلة لمنعه من أن يصبح كارثة إنسانية حقيقية. ووفقا لمنظمة الهجرة الدولية، يوجد حاليا حوالي ثمانية آلاف مهاجر غير شرعي في البوسنة والهرسك.

دعوة لنقل المهاجرين لأوروبا عبر قنوات إنسانية

ودعت جمعية سينترو أستالي، وهي جزء من خدمة الجزويت للاجئين، ومقرها روما، إلى تخصيص قنوات إنسانية وطرق شرعية للمهاجرين، وأكدت على مخاوف منظمة الهجرة الدولية بشأن ظروف الخطر الشديد والفقر والمعاناة التي يواجهها آلاف المهاجرين في البلقان.

واعتبرت أستالي في بيان، أن الوضع في المنطقة المتاخمة لإيطاليا يمثل انتهاكا لحقوق الإنسان ويضر بالفارين من مناطق الحروب والأزمات الإنسانية مثل العراق وسوريا وتركيا.وقالت إن البلقان حاليا مسرح لأعمال خطيرة جدا، وثقتها الصحافة الأوروبية والمنظمات الإنسانية الرئيسية، ونوهت بأن الوضع يهدد بالتحول إلى كارثة إنسانية.

للمزيد>>> لبنان: اعتقال ثمانية أشخاص بعد إحراق مخيم للاجئين سوريين

ودعا الأب كاميلو ريبامونتي رئيس سنترو أستالي، أوروبا إلى وضع خطط لإعادة التوطين وإعادة توزيع المهاجرين على جميع الدول الأعضاء، من أجل إنقاذ هؤلاء المهاجرين القسريين، الذين يحق لهم الحصول على الترحيب والحماية.

وأكد ريبامونتي، أنه "لا يمكننا ترك هؤلاء البشر في الثلج، دعونا نضع حدا للحرب ضد المهاجرين وقتالهم بسلاح اللامبالاة والإهمال الأعمى"، قبل أن يختم أن "القنوات الإنسانية والمداخل القانونية هي حلول هيكلية وذات أولوية للإدارة الآمنة والمضبوطة لدخول المهاجرين إلى أوروبا".

 

للمزيد