يحظى كبار السن والمرضى بأولوية قصوى لتلقي لقاح COVID-19
يحظى كبار السن والمرضى بأولوية قصوى لتلقي لقاح COVID-19

بدأت ألمانيا التطعيم ضد فيروس كورونا المستجد، وسيكون طالبو اللجوء الذين يعيشون في مخيمات اللجوء ضمن المجموعة الثانية لتلقي اللقاح. في هذا المقال أجوبة عن كل الأسئلة المرتبطة بتطعيم الفيروس داخل ألمانيا.

من المقرر أن يتلقى أكثر من 8 ملايين شخص اللقاح في المرحلة الأولى من التطعيمات في ألمانيا، ومن المتوقع أن يستغرق ذلك نحو شهرين. بعد ذلك، سيكون طالبو اللجوء الذين يعيشون في مخيمات اللجوء ضمن المجموعة الثانية التي سيتم تطعيمها.

بسبب كورونا..ارتفاع أعداد المهاجرين الذين يعانون من أمراض عقلية

معرفة موعد تلقي التطعيم، سيكون عبر التواصل مع سلطات الولاية التي ستعلم المواطنين عندما يحق لهم تلقي اللقاح، إذ يوجد نظام مواعيد معمول به لتفادي طوابير الانتظار الطويلة أمام مراكز التطعيم. يمكن لمن يتوجب عليهم تلقي التطعيم الاتصال بخدمة تحديد المواعيد على رقم الهاتف الخاص بالدولة 116117.

من لا يقطن في منشأة مثل دار رعاية المسنين، فعليه التوجه إلى مركز التطعيم بمجرد أن يتم إعلام الشخص بأنه يستحق التطعيم. وفي هذه المرحلة، سيتعين على الشخص المعني بتلقي اللقاح، تقديم إثبات الهوية. ومن ثم سيتم تزويده بمعلومات حول التطعيم و المخاطر والآثار الجانبية بالإضافة إلى استبيان حول صحتك. سيتم إعطاء التطعيم في مقصورات فردية من قبل موظفين محترفين.

ويبقى التطعيم مجانياً، إذ ستتم تغطية التكاليف من قبل حكومات الولايات وصناديق التأمين الصحي، ولن يكون هناك تمييز بين من يملكون تأمين صحي حكومي أو تأمين خاص.

رغم قيود كورونا...خمسة اشخاص يموتون يوميا في الطريق الهجرة إلى أوروبا

يتم إعطاء لقاح Biontech / Pfizer على جرعتين تفصل بينهما ثلاثة أسابيع. وسيتم تسجيل بيانات المطعمين، إلا أنها ستظل سرية، وسيتم تسجيل البيانات لتحديد عدد الأشخاص الذين تم تطعيمهم في أي فئات عمرية وأين تلقوا التطعيم، عن طريق استخدام نظام تسجيل إلكتروني.

أول من يتم تطعيمه هم الأشخاص الذين يبلغون من العمر 80 عامًا فما فوق إضافة للذين يتلقون العلاج أو الرعاية طويلة الأمد في المستشفيات ومرافق الرعاية، بالإضافة إلى الأطر شبه الصحية. وتضم المجموعة الأولى أيضًا العاملين في العناية المركزة وخدمات الطوارئ، مثل عمال الإسعاف.

طالبو اللجوء وموظفو مخيمات طالبي اللجوء، وكذلك ملاجئ المشردين هم في الفئة الثانية. وتشمل المجموعة الثانية أيضًا الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 70 عامًا وأولئك الذين تكون مخاطر إصابتهم بالفيروس عالية. الأشخاص المصابون بالخرف ومتلازمة داون ومرضى زرع الأعضاء هم أيضًا في هذه المجموعة. الأشخاص الذين هم على اتصال وثيق بهؤلاء الأفراد يحق لهم أيضًا التطعيم في هذه المرحلة.


أما المجموعة الثالثة فتشمل الأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 60 عامًا فما فوق، والأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن بشكل ملحوظ، والذين يعانون من أمراض الكلى والكبد المزمنة، والأشخاص الذين يعانون من نقص المناعة أو المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية والسكري وأمراض القلب وارتفاع ضغط الدم. وتتضمن هذه الفئة، الأشخاص المصابين بالسرطان أو الربو أو أمراض المناعة الذاتية أو الروماتيزم.

وتضم المجموعة الثالثة أيضًا الموظفين المدنيين والقوات المسلحة والشرطة والجمارك ورجال الإطفاء والحماية المدنية والقضاء بالإضافة إلى تجار التجزئة للمواد الغذائية. الأشخاص الذين كانوا يعملون في الأماكن التي تضررت بشدة من فيروس كورونا، مثل مصانع معالجة اللحوم.

تمت الموافقة على لقاح Biontech-Pfizer و Moderna فقط للأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 16 عامًا، لذلك لن يحصل الأطفال على اللقاح. يجب على الأشخاص الآخرين الذين يعانون من أمراض آنية أو الحوامل مناقشة طبيبهم فيما إذا كانت هناك أسباب لعدم التطعيم.

لا أحد في ألمانيا مجبر على تلقي لقاح فيروس كورونا، لكن يتم حث الجميع على التطعيم لحماية الصحة العامة. ومن الضروري بالنسبة للأشخاص الذين أصيبوا بعدوى الفيروس سابقا الحصول على التطعيم. ليس من الواضح ما إذا كان البقاء على قيد الحياة بعد الإصابة يوفر حماية كافية لعدم الإصابة مرة أخرى.

ومع ذلك، يجب عدم تلقي التطعيم أثناء الإصابة بفيروس COVID-19 أو الأنفلونزا أو نزلات البرد. في هذه الحالة ، يجب الانتظار حتى تعافي المريض. الأمر نفسه ينطبق على الأشخاص في الحجر الصحي لأنهم كانوا على اتصال وثيق بشخص مصاب بالفيروس.

العودة إلى الوضع "الطبيعي" بعد التطعيم أمر غير منصوح به، فقد ناشد وزير الصحة الألماني، ينس شبان، المواطنين الاستمرار في مراعاة قيود فيروس كورونا، مثل ارتداء القناع، والتباعد الاجتماعي وغسل اليدين، حتى يتم تطعيم الجميع.

ماريون ماكغريغور، AFP/ ترجمة: ماجدة بوعزة

 

للمزيد