مخيم فوتشيا في البوسنة. المصدر: رويترز
مخيم فوتشيا في البوسنة. المصدر: رويترز

بعد حريق طال مخيم للمهاجرين في البوسنة وتشرد آلاف المهاجرين، دعوات من المفوضية الأوروبية لتوفير مأوى للمهاجرين الذين تركوا بلا ماوى في ظروف قاسية.

دعت المفوضية الأوروبية السلطات في البوسنة إلى توفير المأوى لمئات من طالبي اللجوء والمهاجرين الذين تركوا في ظروف قاسية بعد إغلاق المعسكر الذي كانوا يقيمون فيه. وقالت المفوضة الأوروبية للشؤون الداخلية يلفا يوهانسون الخميس (312 كانون الأول/ديسمبر) في بروكسل إن الحل الواضح الفوري الأكثر عملية هو إعادة فتح المركز في بيرا.

وتابعت يوهانسون أن المركز، الذي حصل على تمويل من الاتحاد الأوروبي، يتمتع بالتدفئة والكهرباء والمياه الجارية ومساحة تتسع لـ 1500 شخص، وسيساعد أولئك الذين تركوا في الثلج دون مأوى. وتُرك أكثر من ألف مهاجر ينامون في ظروف قاسية عندما قامت المنظمة الدولية للهجرة بإخلاء مخيم ليبا قبل أسبوع، بعد أن تقاعست السلطات عن الوفاء بوعودها بجعل المخيم مقاوما لظروف فصل الشتاء. ولم يتم تقديم بديل في البداية.

البوسنة...نقل مئات المهاجرين إلى أماكن اخرى!

وقال مجلس وزراء البوسنة والهرسك يوم الخميس (31 ديسمبر/كانون الأول) إن إعادة فتح المركز في بيرا، على مشارف مدينة بيخاتش، هو الحل المفضل، بحسب يوهانسون. ودعت السلطات الوطنية والمحلية في البوسنة إلى التعاون لمنح المتضررين المأوى الذي يستحقونه. وتقع بيخاتش بالقرب من الحدود مع كرواتيا، العضو في الاتحاد الأوروبي. ولا يرغب العديد من اللاجئين والمهاجرين في البقاء في البوسنة، لكنهم يسعون لعبور الحدود إلى كرواتيا المجاورة.

د.ص (د ب أ)

 

للمزيد