قارب المهاجرين على شاطئ الإخوة الثلاثة في منطقة خروبة شمال غرب الجزائر - صورة ملتقطة من فيديو
قارب المهاجرين على شاطئ الإخوة الثلاثة في منطقة خروبة شمال غرب الجزائر - صورة ملتقطة من فيديو

عثرت السلطات الجزائرية السبت الماضي على جثث 7 أشخاص، بينهم طفلان، على شاطئ ولاية مستغام شمال غرب البلاد، يرجح أنها تعود لمهاجرين غرقوا في البحر وسط الأحوال الجوية السيئة.

أفادت مديرية الحماية المدنية لولاية مستغانم غربي الجزائر في بيان، أنه "لفظت أمواج البحر سبعة جثث" على شاطئ الإخوة الثلاثة في منطقة خروبة، حوالي التاسعة صباحا من يوم السبت 2 كانون الثاني/يناير.

وأوضح بيان هيئة الحماية المدنية أن جثث الضحايا، التي تم نقلها إلى المستشفى المحلي في حالة متقدمة من التحلل، تتراوح أعمارها بين 16 عاما و30 عاما، بينهم 4 نساء وطفلان ورجل.

وفُتح تحقيق في الحادثة، دون الكشف عن تفاصيل أخرى لا سيما المتعلقة بجنسيات الضحايا.


فيما أفادت فضائية الشروق نيوز الجزائرية الخاصة، بأن قوات الحماية المدنية عثرت أيضا على قارب تقليدي الصنع محطم إلى نصفين، وهو ما يرجح فرضية أن الجثث تعود لمهاجرين غير نظاميين غرقوا في عرض البحر.

وتعد سواحل هذه المحافظة أهم نقطة لانطلاق المهاجرين غير الشرعيين عبر قوارب صغيرة باتجاه السواحل الإسبانية المقابلة في الضفة الأخرى من البحر المتوسط.

خلال الأسبوع الماضي فقط، أوقفت السلطات بين 23 و29 ديسمبر/كانون الأول 152 "مرشحا للهجرة" عبر البحر منهم 50 أجنبيا، بحسب أرقام وزارة الدفاع.

ولا تقتصر حوادث الهجرة المميتة على هذه المنطقة من الجزائر، إذ قضى 20 شخصا وأصيب 11 آخرون، الخميس 31 ديسمبر/كانون، إثر انقلاب سيارة كانت تقل مواطنين أفارقة قرب مدينة تمنراست في أقصى جنوب الجزائر، وفق ما أفادت الحماية المدنية الجزائرية.

وتُعرف تمنراست، المجاورة للنيجر ومالي، بأنها مركز عبور للمهاجرين الأفارقة الراغبين بإكمال طريقهم إلى القارة الأوروبية.


 

للمزيد

Webpack App