مهاجرون يحتجون على تردي الظروف المعيشية في مخيم ليبا في بيهاتش بالبوسنة والهرسك. المصدر: إي بي إيه / فهيم دامير.
مهاجرون يحتجون على تردي الظروف المعيشية في مخيم ليبا في بيهاتش بالبوسنة والهرسك. المصدر: إي بي إيه / فهيم دامير.

أوقفت الشرطة البوسنية ثلاثة مهاجرين مغاربة في مدينة بيهاتش بشمال غرب البلاد، يشتبه في تورطهم في حادث طعن أدَّى إلى إصابة مواطن بوسني (36 عاما)، وذلك في وقت لا يزال السكان المحليون يحتجون ضد وجود المهاجرين في المدينة، زاعمين أنهم يمثلون تهديدا للأمن والنظام العام.

أصيب مواطن بوسني بجروح في مدينة بيهاتش في شمال غرب البوسنة والهرسك، خلال حادث طعن نفذه أحد المهاجرين الذين احتشدوا في المنطقة بالقرب من الحدود مع كرواتيا، حسبما ذكرت وسائل إعلام محلية.

وقال متحدث باسم الشرطة المحلية إن الهجوم وقع في وقت متأخر من مساء الأحد الماضي. وتم نقل الضحية، وهو رجل يبلغ من العمر 36 عاما، إلى المستشفى. مشيرا إلى أن الشرطة أوقفت ثلاثة مغاربة يشتبه في تورطهم بالهجوم.

احتجاج السكان على وجود المهاجرين

وتجمع سكان مدينة بيهاتش في مظاهرة مناهضة للمهاجرين في آخر كانون الأول / ديسمبر 2020، بدعم من رئيس البلدية، ويقوم السكان بالاحتجاج منذ فترة طويلة على وجود المهاجرين في مدينتهم، زاعمين أنهم يمثلون تهديدا للأمن والنظام العام.

ووردت تقارير عديدة عن أعمال عنف وترهيب وسرقة منسوبة إلى المهاجرين. وتم في تشرين الأول / أكتوبر الماضي إغلاق مخيم اللاجئين في بيرا، الواقع في المنطقة السكنية بوسط بيهاتش، بسبب ضغوط من السكان المحليين.

وقرر الاتحاد الأوروبي تخصيص مبلغ 3.5 مليون يورو إضافية في 4 كانون الثاني / يناير الجاري، لتقديم المساعدة في مواجهة ما أسماه "كارثة إنسانية".

كما دعا الاتحاد إلى إعادة فتح مخيم بيرا لاستضافة ما يقرب من ألف مهاجر غادروا وأصبحوا بلا مأوى بعد الحريق الذي دمر مخيم ليبا القريب.

>>>> للمزيد:شمال البوسنة: السلطات تمنع المهاجرين من التنقل بسبب كورونا.. والآلاف يعيشون في ظروف قاسية

من ناحية أخرى، الأمم أبدت المتحدة قلقها من استمرار الغموض حول مصير المهاجرين في مخيم ليبا في البوسنة والهرسك. وقالت إن "حالة عدم اليقين لا تزال قائمة بشأن هؤلاء". وأضافت أن الجهود "تُبذل لمساعدة مئات المهاجرين الذين أصبحوا بلا مأوى في الشتاء".

فيما قال "بيتر فان دير أوفيريرت"، ممثل الأمم المتحدة في منطقة غرب البلقان إن "الأخبار السارة هي أن المهاجرين العالقين في موقع ليبا السابق في بيهاتش البوسنة والهرسك يقبلون الآن الطعام". 

لكن الممثل الأممي أعرب في نفس الوقت عن قلقه حول "تدهور صحتهم الجسدية، وأنه كانت هناك علامات على أن الوضع يؤثر كذلك على صحتهم العقلية".

 

للمزيد

Webpack App