مئات المهاجرين بلا مأوى في شمال البوسنة وألمانيا تعد بتقديم مساعدة مالية لتحسين وضعهم
مئات المهاجرين بلا مأوى في شمال البوسنة وألمانيا تعد بتقديم مساعدة مالية لتحسين وضعهم

وعدت ألمانيا بتقديم مساعدة مالية للبوسنة لتحسين وضع المهاجرين بعد مطالبتها بذلك وتعهد المسؤولين البوسنيين بإحراز تقدم في هذا الموضوع. فيما ويعاني مئات المهاجرين من وضع إنساني صعب في شمال البوسنة وسط زمهرير الشتاء.

طالبت الخارجية الألمانية البوسنة باتخاذ خطوات ملحوظة من أجل تحسين وضع المهاجرين في البلاد. وأشارت الخارجية ايوم الأربعاء (6 كانون الثاني/ يناير 2020) إلى أن هذا الموضوع كان مطروحا خلال اجتماع في البوسنة، وقالت المتحدثة باسم الخارجية، ماريا أديبار، إن المسؤولين البوسنيين تعهدوا بإحراز تقدم في هذا الموضوع. ونوهت أديبار إلى أن الحكومة الألمانية عازمة على متابعة تنفيذ هذا التعهد. ووعدت أديبار بتقديم مساعدات محتملة بقيمة 700 ألف يورو للبوسنة.

يذكر أن الاتحاد الأوروبي سيدعم البوسنة بـ 3,5 مليون يورو إضافية لتقديم رعاية مباشرة للمهاجرين. وحسب بيانات الحكومة الألمانية، فقد وصلت قيمة المساعدات المالية التي قدمها الاتحاد الأوروبي للبوسنة منذ عام 2018 إلى 88 مليون يورو.

يذكر أن المنظمة الدولية للهجرة قامت بإخلاء مخيم "ليبا" الواقع في البوسنة والهرسك أمام الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي في المنطقة الحدودية مع كرواتيا، وذلك لأن السلطات في البوسنة لم تجهزه بشكل يحمي اللاجئين من برد فصل الشتاء.

وأضرم بعض الشباب النيران في خيام وحاويات خلال الإخلاء بسبب غضبهم. وأخفق بعد ذلك نقل أشخاص إلى ثكنة قديمة بسبب احتجاجات محلية. وظل مئات الأشخاص في الشتاء بلا سقف يأويهم إلى أن قام الجيش البوسني ببناء خيام جديدة في قرية ليبا.

بلا مأوى وسط زمهرير الشتاء

وعن الوضع الإنساني الصعب الذي يعانيه المهاجرون في برد الشتاء القارس، قالت المنظمة الدولية للهجرة يوم الثلاثاء (5 كانون الثاني/ يناير 2020) إن السُبل تقطعت بنحو 3000 مهاجر يعيشون بلا مأوى في شمال البوسنة وإن بعضهم يعاني من مشكلات في الجهاز التنفسي ومضاعفات أخرى مع الانخفاض الحاد في درجات الحرارة أثناء الليل.

واضطُر بعض الذين ينامون في العراء لمغادرة مخيم ليبا قرب الحدود الكرواتية قبل أسبوعين عندما أتى حريق على جزء كبير منه. وظل قليلون في المخيم حيث يعتمدون على هياكل خيام مؤقتة بينما غادره الكثيرون.

وانتشر آخرون في غابات مجاورة على أمل عبور الحدود سعيا لحياة أفضل في دول الاتحاد الأوروبي، وكرواتيا واحدة منها.

وقال بول ديلون المتحدث باسم المنظمة الدولية للهجرة "شاهدنا بقلق متزايد على مدى الأسبوعين الماضيين الوضع الإنساني المتردي الذي يواجه العديد من المهاجرين في البوسنة.

ع.ج (رويترز، د ب أ)

 

للمزيد