صورة توضيحية من الأرشيف
صورة توضيحية من الأرشيف

اكتشفت الشرطة الفرنسية ستة مهاجرين أفغان يعانون من البرد الشديد وسوء التغذية مختبئين داخل شاحنة قادمة من رومانيا. ومن المرجح أن يكون المهرب أرغم هؤلاء الشباب، التي تتراوح أعمارهم بين 17 و20 عاما، على الصعود إلى الشاحنة في بلغاريا من أجل عبور الحدود.

عثرت السلطات الفرنسية على ستة مهاجرين أفغان، 4 منهم قُصَّر، داخل شاحنة قادمة من رومانيا في منطقة استراحة على الطريق السريع في جورا شرق فرنسا. وكانوا يعانون من البرد الشديد وسوء التغذية، بحسب ما أكد المدعي العام في لونس لو سونير أمس الأربعاء 13 كانون الثاني/يناير. 

وأوضح المدعي ليونيل باسكال، أن أعمار المهاجرين تراوحت بين 17 و20 عاما، وصعدوا على متن الشاحنة "رغما عنهم"، تنفيذا لأوامر أفراد ربما ينتمون إلى شبكات إجرامية. 


ووفقا للتحقيقات، تمت تبرئة السائقين الاثنين الذين كانوا قد اتصلوا بالشرطة بعد سماعهم أصوات غير مألوفة. تدخلت الشرطة يوم الثلاثاء واكتشفت وجود ستة أشخاص في براد الشاحنة، يعانون من انخفاض في درجة حرارة أجسادهم، ونقلت أربعة منهم إلى المستشفى. 

ورجح سائقا الشاحنة التي انطلقت من رومانيا، أن المهاجرين صعدوا على متنها في بلغاريا. 

ويتعرض المهاجرون لحوادث قد تودي بحياتهم أثناء الاختباء داخل الشاحنات أملا بعبور الحدود.

والعام الماضي أثار حادث مماثل صدمة واسعة بعد اختناق وموت 39 مهاجرا داخل شاحنة شرق لندن. 

 

للمزيد