صورة من الأرشيف. طاقم "أوشن فايكنغ" خلال عملية إنقاذ 98 مهاجرا مساء الثلاثاء 18 شباط/فبراير 2020. الصورة عن حساب "أطباء بلا حدود" على تويتر
صورة من الأرشيف. طاقم "أوشن فايكنغ" خلال عملية إنقاذ 98 مهاجرا مساء الثلاثاء 18 شباط/فبراير 2020. الصورة عن حساب "أطباء بلا حدود" على تويتر

لم تستقبل ألمانيا كل المهاجرين الذين وعدت باستقبالهم بعد إنقاذهم. فهي وعدت باستقبال 1314 مهاجر من مالطا وإيطاليا، إلا أن ذلك العدد لم يتحقق ولذلك أسباب.

حتى الآن لم تلتزم ألمانيا بوعودها التي أخذتها على عاتقها منذ سنوات.فوفقا لرد على طلب من المجموعة البرلمانية اليسارية في البوندستاغ نشرته صحيفة أوسنابروك الألمانية، فإنه ومنذ يونيو/حزيران 2018 و حتى تاريخ 21 ديسمبر/كانون الأول 2020، استقبلت ألمانيا 845 لاجئا تم إنقاذهم من البحر المتوسط وتم إنزالهم في مالطا أو إيطاليا. وهو ما يعادل ثلثي العدد الذي وعدت به الحكومة الألمانية. إذ وعدت ألمانيا باستقبال 1314 لاجئا وفقا لوزارة الداخلية الفيدرالية.

ووفقا لوزارة الداخلية الألمانية، فإن اكتمال عدد الأشخاص الذين وعدت ألمانيا بقبولهم يعود إلى أن 181 شخصا وصلوا إلى إيطاليا ومالطا لكن لم يتم نقلهم إلى ألمانيا. وأنه هناك نحو 114 حالة لم يتم فيها نقل المهاجرين فيها إلى ألمانيا بسبب عدم اكتمال الفحوصات الأمنية، فضلا عن رفض بعض المهاجرين القدوم إلى ألمانيا. كما تبين أن نحو 187 شخصا، كان من المقرر نقلهم إلى ألمانيا، اختفوا.

"كنا على وشك الموت"...محاولة عبور إلى إيطاليا كدات أن تزهق ارواح عشرات السوريين

ووفقا لرد الحكومة الفيدرالية، فإن معظم المهاجرين الذين تم إنقاذهم من البحر ونقلهم إلى ألمانيا، لم يحصلوا على حق اللجوء. فمن بين 494 مهاجر استقبلتهم ألمانيا، تم الاعتراف بـ90 طلب لجوء فحسب، وهو ما يعادل 18 بالمئة. انتقدت أوله يلبكه المتحدثة باسم الشؤون الداخلية لحزب اليسار ذلك بقولها "إن هذه الممارسات المقيدة هي فضيحة لا تصدق".

ووفقا لمعلومات وزارة الداخلية، فإن ألمانيا استقبلت، منذ 2018، 452 مهاجرا من مالطا تم إنقاذهم من الغرق. علما أنها وعدت باستقبال 536 شخص. ومنذ ذلك الحين لم تستقبل سوى 393 مهاجر من إيطاليا.

د.ص ( د ب أ)

 

للمزيد

Webpack App