قارب مهاجرين في ليسبوس/أرشيف
 | Photo: Holly Young
قارب مهاجرين في ليسبوس/أرشيف | Photo: Holly Young

انتشلت السلطات اليونانية جثة مهاجر قبالة جزيرة ليسبوس، فيما أنقذت 24 آخرين، ولا يزال البحث جاريا عن مفقودين محتملين.

أنقذ خفر السواحل اليوناني 24 مهاجرا وانتشل جثة قبالة الجزء الجنوبي من جزيرة ليسبوس، بينما بدأت عملية بحث عن مفقودين محتملين.

وقال خفر السواحل إن المهاجرين، الذين يُعتقد أنهم انطلقوا من سواحل تركيا القريبة، كانوا موجودين في جزء يتعذر الوصول إليه من ساحل الجزيرة يوم الثلاثاء، ونقلتهم من المنطقة سفينة تابعة لخفر السواحل.

وكانت مروحية وعدة زوارق لخفر السواحل تبحث في المنطقة (Gera) بعد تقارير من المهاجرين تفيد باحتمال فقدان ثلاثة أشخاص آخرين.

ولم يتضح على الفور كيف وصلت المجموعة إلى هذا الموقع تحديدا، أو ما حدث لقاربهم.

ووفقا للمعلومات الأولية، توفي رجلا بعدما تجمد من البرد، لا سيما وأن اليونان تشهد منذ يومين موجة برد وتساقط ثلوج كثيفة.

ونُقل المهاجرون الـ24 الذين تم إنقاذهم إلى المستشفى في ميتيليني، عاصمة الجزيرة، لتلقي الإسعافات الأولية. ولم تعلن السلطات بعد عن هوية الضحية.

ورغم مخاطر الرحلة، تعتبر الجزر اليونانية في شرق بحر إيجه، بما في ذلك ليسبوس، واحدة من أهم بوابات دخول المهاجرين إلى أوروبا. والشهر الماضي، توفيت امرأة صومالية غرقا قبالة جزيرة ليسبوس بعد سقوطها من قارب مطاطي كان مكتظا بعشرات المهاجرين.

 

للمزيد