صورة من الأرشيف: إيزيديون من شمال العراق يفرون من داعش
صورة من الأرشيف: إيزيديون من شمال العراق يفرون من داعش

حوالي 11 حالة انتحار خلال أسبوعين، هذا ما أكده بيان للجالية الكردية في ألمانيا. واشار غلى البيان إلى أن تزايد حالات الانتحار يعود إلى أسباب مختلفة من بينها جائحة كورونا.

تتزايد عدد حالات الانتحار في إقليم كردستان في العراق. خلال الاسبوعيين الماضيين وصل عدد حالات الانتحار غلى 11 حالة معظمها في مخيمات اللاجئين، حيث يقطن إيزيديون، حسبما أكدت الجالية الكردية في ألمانيا في بيان يتعلق بارتفاع معدل الانتحار، تم نشره أمس الاثنين (18 يناير/كانون الثاني) في مدينة غيسن الألمانية.

ووفقا للبيان، فإن أغلب حالات الانتحار تتعلق بشباب أكراد إيزيديين. مشيرا إلى الأوضاع الصعبة في المخيمات وفقدان الأمل إلى جانب المشاكل الاقتصادية والاجتماعية فضلا عن وباء كورونا زاد من انتشار ظارهة الانتحار وطالبت الجالية الكردية بتقديم دعم دولي لهؤلاء المهاجرين.

6 سنوات على هجوم "داعش"...كابوس لا ينتهي لأطفال الإيزيديين

 وبحسب البيان، فإن تحقيقات تجري الآن لمعرفة أسباب تزايد حالات الانتحار من قبل فريق نفسي برئاسة عالم النفس جان إيلان كيزيلهان وهو رئيس قسم أبحاث الصحة النفسية في أحد جامعات ولاية بادن فورتمبرغ.


محكمة ألمانية...ترفض طلب لجوء إيزيديين لعدم ملاحقتهم في العراق

  ووفقا لمنظمة الأمم المتحدة، كانت تنظيم "الدولة الإسلامية" قد شن هجمات إرهابية على منطقة شنكاال عام 2014. ما تسبب في قتل 5000 إيزيدي وخطف وتعذيب واستعباد آلاف النساء. ويشار غلى أن ألمانيا استقبلت حوالي 1000 إيزيدي لديها.


د.ص ( ك ن أ)

 

للمزيد