طفلان في مخيم للمهاجرين، شمال باريس. المصدر: مهاجر نيوز
طفلان في مخيم للمهاجرين، شمال باريس. المصدر: مهاجر نيوز

بينما تبذل الحكومة الفرنسية جهودا حثيثة لتنظيم حملة تطعيم للمهاجرين، تبدي جمعيات إنسانية عدة قلقها من بطء العملية وتأمل أن تستفيد مراكز سكن الطوارئ من الحملة مع حلول فصل الربيع.

يعد المهاجرون لا سيما الضعفاء وغير المستقرين، أكثر عرضة للإصابة بفيروس كورونا، إلا أن مكانهم ضمن حملة التطعيم الخاصة بفيروس كورونا لم يتضح بعد، لذا تأمل منظمة أطباء بلا حدود (MSF) أن تكون اللقاحات الخاصة بالمهاجرين متاحة في غضون ثلاثة أو أربعة أشهر. وفق إحدى أعضاء المنظمة، كورين توري.

وتضيف الناشطة ”يجب ألا نتأخر، فمن الممكن أن تغلق مراكز خاصة بالمهاجرين ويصبحون في الشارع، وربما نفقد الكثير منهم لاسيما خلال عطلة الشتاء“. 

وفي انتظار أولى حملات التطعيم، قالت الهيئة العليا للصحة (HAS)، أنها حددت في تشرين الثاني/أكتوبر، من 300 ألف إلى 600 ألف مهاجر غير موثق في فرنسا، ضمن قائمة أولوياتها.

”لقاحات مجانية“

وتعد حاليا كل من دور رعاية المسنين وموظفي التمريض والمسنين خارج دور الرعاية، من الفئات الأولى على قائمة حملة التطعيم، وتضيف كورين ”لن يستبعد المهاجرون، إنهم مشمولون في حملة التطعيم، وهي نتيجة توصلنا إليها بعد اجتماعاتنا مع وزارة الصحة“، مضيفة أن التطعيم سيكون مجانيا للجميع حتى المهاجرين ومن ليس لديهم تأمين صحي، أو حتى مساعدة طبية حكومية (AME) أوتغطية طبية شاملة (PUMA).

للمزيد >>>> المملكة المتحدة: نقل حوالي 100 طالب لجوء من "ثكنات نابير" بعد تفشي فيروس كورونا

وقال عضو مجلس إدارة منظمة أطباء العالم (MdM)، كارين رولاند، ”أظهرت الحكومة نية حسنة وقدمت خطابا ممتازا فيما يتعلق بترتيب الفئات ذات الأولوية أثناء حملة التطعيم، ولكن ليست لدينا مع ذلك أي معلومات إضافية عن كيفية تنفيذ العملية“.

للمزيد >>>> فرنسا: تفاصيل استلام المهاجرين للبريد في جمعية "هوم أزيل"

وتذكّر منظمة أطباء بلا حدود أن المهاجرين معرضون لجائحة كورونا ”89% من المهاجرين الذين قابلناهم في مسكنين في منطقة سين سان دوني كانوا مصابين بالفيروس، أثناء الموجة الأولى للجائحة“. مضيفة، أن الاكتظاظ داخل مساكن المهاجرين ووجود كبار في السن داخل هذه المساكن، يجعل المهاجرين عرضة للإصابة بالفيروس.

"المهاجرون معرضون للإصابة على نحو خاص"

هل المهاجرون جاهزون للقاح؟ سؤال طرحه كوري توري من منظمة أطباء بلا حدود، وأجاب عنه بالقول ”لم نتطرق إلى هذا الموضوع بعد، هاجسهم الوحيد حاليا هو العثور على سكن والحصول على حقوقهم“. وأشار الناشط إلى أن المنظمة تعمل حاليا على رفع الوعي وتعمل على ترجمة جميع الوثائق المتعلقة بالتطعيم إلى لغات عدة“. 

للمزيد >>>> الأمم المتحدة: انخفاض في إعادة توطين اللاجئين لأدنى مستوى منذ 20 عاما

فيما أوضحت المديرة التنفيذية لمنظمة ”فرانس تير دازيل“ أنهم يسعون إلى أن يتلقى المهاجرون، من جميع الجنسيات، المعلومات الكافية عن موضوع اللقاح، لفهمه بوضوح وبذلك يستطيعون إعطاء موافقتهم عندما يحين موعد التطعيم.

”إذا عرض علي أخذ اللقاح، فسأوافق“

وفي مقابلة أجرتها وكالة الانباء الفرنسية، شمال باريس، أثناء توزيع وجبات غذائية على مهاجرين، قال مهاجر أفغاني ثلاثيني، مضى على وجوده في فرنسا نحو عام "لا أعلم إن كان علي الوثوق بهذا اللقاح مئة في المئة، ولكن إذا عرض علي أخذه فساوافق". مضيفا أنه يغسل يديه ويلتزم بوضع الكمامة ليقي نفسه من خطر الإصابة.

للمزيد >>>> باريس: جمعيات تستحوذ على مدرسة في الدائرة 16 لإيواء حوالي 200 مهاجر والضغط على الدولة

وفي غياب جدول محدد لانطلاق حملة التطعيم، أكدت الحكومة الفرنسية أن المهاجرين الذين يعانون من مرض السكري، سيكونون ضمن قائمة الأولويات للحصول على لقاح، وهو أمر أكدته الهيئة العليا للصحة الفرنسية، وبذلك سيكون، بمقدور الفئات الضعيفة من بين المهاجرين، نظريا، الحصول على اللقاح بسرعة أكبر.

 

للمزيد