سفينة الإنقاذ "سي آي 4" ستكون جاهزة قريبا للتوجه إلى البحر المتوسط والمشاركة في عمليات إنقاذ المهاجرين
سفينة الإنقاذ "سي آي 4" ستكون جاهزة قريبا للتوجه إلى البحر المتوسط والمشاركة في عمليات إنقاذ المهاجرين

تعتزم منظمة "سي آي" تشغيل سفينتها الجديدة "سي آي 4" وإرسالها إلى البحر المتوسط للمشاركة هناك مع السفن الأخرى في عمليات إنقاذ ومساعدة المهاجرين هناك، حيث غرق عشرات المهاجرين منذ بداية العام الجاري.

قالت منظمة "سي آي" الإغاثية الألمانية إن سفينتها الجديدة "سي آي 4" ستكون جاهزة للانطلاق والقيام بعمليات إنقاذ في البحر المتوسط الشهر المقبل. حيث أعلنت المنظمة يوم الخميس (11 شباط/ فبراير 2021) أنه تم تأمين المبلغ اللازم لدفع ثمن السفينة وتكاليف إصلاحها وتعديلها، ومن المقرر تدشينها نهاية شهر شباط/ فبراير الجاري ومن ثم التوجه إلى البحر المتوسط لتقوم بعمليات إنقاذ المهاجرين هناك مع السفن الإغاثية غير الحكومية الأخرى.

وسفينة الإنقاذ الجديدة "سي آي 4" موجودة الآن في ميناء مدينة روستوك شمال ألمانيا، والتي كانت سفينة إمداد سابقا يعود بناؤها إلى عام 1972 ويبلغ طولها 55 مترا وعرضها 11 مترا، وهي أكبر وأفضل من سفينة الإنقاذ "آلان كردي" التي تعود ملكيتها أيضا لمنظمة "سي آي" الألمانية الإغاثية.

غرق عشرات المهاجرين

وكانت المنظمة قد أطلقت مع مبادرة الاتحاد الكنسي لعمليات الإنقاذ المدني " United4Rescue" قد أطلقت حملة تبرعات العام الماضي، واستطاعت خلال أسابيع قليلة جمع 434 ألف يورو التي كانت تحتاجها لشراء وتجهيز سفينة الإنقاذ الجديدة. "وهذا يظهر كما هناك من الناس في بلدنا (ألمانيا) الذين لا يريدون أن يقفوا متفرجين على الموت في البحر المتوسط" حسب ما صرح به عضو مجلس إدارة مبادرة الاتحاد الكنسي، ميشائيل شفيكارت، لوكالة الأنباء الإنجيلية.

وأشارت منظمة "سي آي" إلى أن الوضع في البحر المتوسط كارثي كما كان سابقا، حيث غرق 124 مهاجرا منذ بداية العام، وأعاد خفر السواحل الليبي الكثير من المهاجرين إلى ليبيا. ودول الاتحاد الأوروبي تتجاهل "مسؤوليتها عن عمليات الإنقاذ الحكومية"، ويتم عرقلة سفن الإنقاذ غير الحكومية واحتجازها لأسباب سياسية، حيث لم تستطع تلك السفن التي تشغلها منظمات إغاثية غير حكومية من القيام بعمليات إنقاذ في البحر المتوسط لعدة أشهر.

ع.ج (epd)

 

للمزيد