poseidon" width="1024" height="452" /> ANSA / عملية إخلاء المخيم العشوائي
poseidon" width="1024" height="452" /> ANSA / عملية إخلاء المخيم العشوائي

إقفال مخيم عشوائي للمهاجرين في بيزالى سبادوليني بالقرب من محطة قطارات تيبورتينا بشكل نهائي من قبل الشرطة وانتقال شاغلي هذا المخيم الى موقف مهجور للسيارات في مكان قريب بمساعدة أشخاص عاديين ومتطوعين.


انتهت عملية إخلاء المهاجرين الذين كانوا يقيمون داخل مخيم عشوائي في روما في منطقة بيازالي سبادوليني، بالقرب من محطة قطارات تربيورتينا، بشكل نهائي بعد ثلاثة أسابيع متواصلة من بدء تلك العملية. وقالت آندريا كوستا من منظمة "باوباب إكسبرينس"، وهي منظمة اجتماعية مدنية طالما وفرت المساعدات للمهاجرين "قامت الشرطة صباح يوم 27 نيسان/أبريل بإخلاء الميدان بشكل كامل، وأزالت خيم المهاجرين والملابس والحاجيات الشخصية"، وأضافت أنه تم نقل 64 لاجئا إلى المقر العام للشرطة لتحديد هوياتهم.


وأوضحت كوستا أنه على الرغم من أنه خلال عمليات الإخلاء السابقة كانت تتم إعادة تنظيم المخيم في نفس المكان في بيازالي سبادوليني، إلا أنه تم في هذه المرة إخلاء المخيم بشكل نهائي، لتشييده في موقف مهجور للسيارات غير بعيد عن المحطة، وهي منطقة بعيدة عن الأنظار ولا تظهر للعيان مباشرة".


تزايد أعداد المهاجرين


وعقب ذلك، تمت تعبئة عدد من المنظمات الاجتماعية والمتطوعين الذين وصلوا إلى الموقع الجديد للمخيم حاملين الطعام والأغطية والخيم ووسائل النوم للمهاجرين. وقضى 110 من القاصرين ليلة 27-28 نيسان/أبريل في المخيم الجديد.




ANSA / وصول المهاجرين إلى موقف السيارات المهجور

تتزايد أعداد المهاجرين مع تزايد وصول القوارب خلال الأسابيع القليلة الماضية. وأضافت كوستا "أنه على الرغم من استعداد روما لقدوم فصلي الربيع والصيف، فلا يزال القادمون بلا مركز استقبال أولي، وصغار السن في المخيم يقومون بتسوية أوضاعهم سواء بطلب الحصول على اللجوء أو بإعادة نقلهم إلى أماكن أخرى، ولكن لا يوجد ما يكفي منها في روما".


وأضافت هذه الناشطة الاجتماعية "نداؤنا إلى المؤسسات والشرطة هو دعوا هؤلاء الشباب يتنفسون"، وقالت "عدد القادمين في تزايد، وعلى الرغم من ذلك فإن الأرقام لا تمثل غزوا كبيرا، وبالإمكان السيطرة عليها إذا ما توفرت الإرادة السياسية، وتنفيذ تعهدات مساعدة هؤلاء الأشخاص بتوفير مراكز استقبال أولية للمساعدة والتوجيه والعناية الطبية".


© ANSA مهاجر نيوز

 

للمزيد