ANSA / أزمة الهجرة تلهم مهرجان أثينا الثقافي
ANSA / أزمة الهجرة تلهم مهرجان أثينا الثقافي

يقوم مركز أوناسيس الثقافي بتنظيم الدورة الرابعة من مهرجان أثينا الثقافي في الفترة ما بين 4 و12 أيار/مايو والذي يتمحور حول فكرة النزوح والهجرة.


يسمح مهرجان أثينا الثقافي لزائريه في إطار مهرجان "فاست فوروورد فيستيفال" الذي يقام في العاصمة اليونانية، اختبار فكرة الانفصال عن الحياة المألوفة والبعد عن الوطن، وهي أفكار مستوحاة من وقائع النزوح والهجرة. ومن بين الأفكار التي سيشهدها هذا المهرجان، تشييد منزل مسكون بالأرواح في سينتاغما سكوير، كما سيختفي ميدان أومونيا لمدة يومين وسيتحول أحد المستودعات في ميناء بيريوس إلى متاهة مينوتور الملعون (كائن أسطوري في المثولوجيا اليونانية).


تدور كل تلك الأفكار حول محور واحد لمحاولة تجسيد الرحلة المحفوفة بالمخاطر التي يمر بها المهاجرون واللاجئون.


منزل مسكون بالأرواح الشريرة!!


قد تكون أكثر الأفكار إثارة هي فكرة الفنان الألماني درايز فيرهوفن الذي سيقوم بإنشاء "منزل مسكون بالأرواح الشريرة"، لتجسيد فكرته المسماة "فوبياراما"، والتي تهدف إلى مقاومة الشعور بالخوف الناتج عن تصعيد الخطاب التخويفي من جانب حركات اليمين المتطرف عبر أوروبا ضد اللاجئين والمهاجرين، والذي يقابله الانطواء المتزايد في المجتمعات الحديثة. وعلى بعد عدة كيلومترات من ذلك وفي "أومنيا سكوير"، حيث يتواجد عدد كبير من المهاجرين، سيقدم الفنان غريغور شنايدر "المدينة الخفية"، وتعتمد فكرته على التمويه، حيث يختفي الميدان تماما من مجال رؤيا الأقمار الاصطناعية.


فقدان " الوطن "


وقالت المديرة الفنية لقسمي المسرح والرقص بمركز أوناسيس الثقافي كاتيا أرافا "إن الخيط المشترك بين كل الأعمال المقدمة في العام الرابع من عمر هذا الحدث الثقافي هو تصوير التجربة الصادمة للنزوح القسري وفقدان كل من الوطن والشعور بالانتماء"، وأضافت "نحن نهدف إلى إبراز مفهوم التهجير القسري على ضوء الاستراتيجيات العالمية القائمة على الاستقطاب".


وسيتسنى للزائرين أيضا مشاهدة نشاط مميز عبر فكرة في منتهى الأهمية سيقيمها المخرج الجنوب أفريقي بريت بايلي في "ستون ويرهاوس" بميناء بيريوس، تقوم على إنشاء متاهة مستوحاة من أسطورة مينوتور وتعكس الأزمة التي يمر بها الاتحاد الأوروبي.


ويظل موضوع النزوح والهجرة أيضا العامل البارز بالنسبة لعمل المصمم البريطاني المقيم في اليونان زوويه ديميتريوس ويسمى "بيريغرينوس" وفيديو هيكاروفوجي "هيتيروكروميا"، وسيشاهد الزائرون أيضا فيلم " زفيزدال" الذي يحكي قصة شخصين يعيشان في مدينة أشباح تشيرنوبيل.


© ANSA مهاجر نيوز

 

للمزيد