InfoMigrants
InfoMigrants

أصدرت الدنمارك يوم الثلاثاء 2 مايو/أيار 2017 لائحة سوداء بأسماء ستة أجانب متهمين بالترويج للكراهية، هم خمسة دعاة مسلمين وقس إنجيلي معاد للإسلام، ومنعتهم من دخول البلاد لمدة سنتين قابلة للتجديد.


وتضم هذه اللائحة سعوديان وأمريكيان، أحدهما القس تيري جونز الذي أحرق نسخا من القرآن في 2011، وكندي وسوري.


وأعلنت وزارة الهجرة والاندماج في بيان أن هذه اللائحة ستوجه "رسالة واضحة تقول إن الدعاة الدينيين المتجولين المتطرفين الذين يسعون إلى نسف ديمقراطيتنا وقيمنا الأساسية للحرية وحقوق الإنسان، غير مرحب بهم في الدنمارك".


وقد بدأت حكومة وسط اليمين حملة منهجية ضد التطرف، وأعلنت اللائحة السوداء بعد بث فيلم وثائقي صور بكاميرا خفية في آذار/مارس 2016 حول الخطب المتطرفة في المساجد الدنماركية.


ووافق أبرز أحزاب البلاد، الاشتراكيون الديموقراطيون وحزب الشعب الدنماركي (يميني معارض للهجرة)، على مبدأ الحملة.


وفي 2015، قتل شاب دنماركي فلسطيني الأصل، انتقل إلى التطرف خلال وجوده في السجن، شخصين هما مخرج جاء للمشاركة في نقاش حول الإسلام وحرية التعبير ويهودي خارج كنيس كوبنهاغن.


وفي السنة نفسها، نزعت الجنسية الدنماركية من مغربي حصل عليها في 1988، لأنه بث، من بين أمور أخرى، كتبا لداعية مقرب من تنظيم القاعدة.


وكانت الدنمارك في 2005 هدفا لتظاهرات عنيفة لمسلمين في العالم بعدما نشرت صحيفة "يلاندس-بوستن" اليومية رسوما كاريكاتورية للنبي محمد.


المصدر : MCD



 

للمزيد