مخيم ليبا للمهاجرين شمال البوسنة. الصورة من قبل فرق الصليب الأحمر العاملة في المخيم. أرشيف
مخيم ليبا للمهاجرين شمال البوسنة. الصورة من قبل فرق الصليب الأحمر العاملة في المخيم. أرشيف

أقدمت السلطات البوسنية صباح اليوم على نقل نحو 200 مهاجر، كانوا يقومون في مخيمين عشوائيين في مدينة بيهاتش شمال البلاد، إلى مخيم مدينة ليبا الحدودية مع كرواتيا. يذكر أن المخيم كان قد تعرض لحريق ضخم أتى على معظم أجزائه، وبات المهاجرون فيه يعانون الأمرين خاصة مع قدوم فصل الشتاء وتدني درجات الحرارة إلى مستويات كبيرة، فضلا عن عدم تواجد أماكن كافية لإيواء الجميع فيه.

قامت السلطات البوسنية بإخلاء مخيمين عشوائيين لمهاجرين في مدينة بيهاتش شمال البلاد، ونقلتهم إلى مدينة ليبا الحدودية مع كرواتيا.

وبدأت عمليات الإخلاء لنحو 200 مهاجر من الموقعين صباح اليوم الأربعاء 24 شباط/فبراير، حسبما ذكرت الصحفية فرانشيسكا غريلماير في تغريدة على حسابها على تويتر.

وكان المهاجرون قد أقاموا المخيم الأول في مصنع للورق مهجور، أما الثاني فكان في مبنى مهجور أيضا في وسط بيهاتش كان دار تقاعد.


ونقل المهاجرون بواسطة الحافلات إلى وسط مدينة ليبا، التي تبعد نحو 30 كلم إلى الجنوب من بيهاتش. يذكر أن المخيم الذي نقل إليه المهاجرون كان قد تعرض لحريق ضخم في كانون الأول/ديسمبر الماضي، ويعاني المهاجرون المتواجدون فيه من ظروف معيشية سيئة فضلا عن نقص كبير في أماكن المبيت والإيواء.

للمزيد>>> مهاجرون في مخيم ليبا شمال البوسنة: "نموت من البرد والجوع"

ووفقا للصحفية غريلماير، فإن المهاجرين لن يبقوا في مخيم ليبا لفترة طويلة، فهم غالبا ما "يعودون سيرا على الأقدام إلى بيهاتش بسبب نقص الأماكن". كما أن الكثير منهم يعتقدون أن وجودهم في بيهاتش سيؤمن لهم فرصا أوفر لعبور الحدود إلى كرواتيا ومنها إلى دول الاتحاد الأوروبي.

وشهدت ليبا خلال الأسابيع الماضية تدنيا كبيرا بدرجات الحرارة، حوّل حياة المهاجرين هناك إلى جحيم. وكان مهاجر نيوز قد نشر في وقت سابق موضوعا حول الظروف المعيشية للمهاجرين هناك، حيث وصف طبيب ألماني، خلال اتصال مع مهاجر نيوز في كانون الثاني/يناير الماضي، الوضع هناك بغير المحمول، قائلا "بعض الناس قضوا بسبب درجات الحرارة المتدنية".

للمزيد>>> أنا متأكد أن أناسا ماتوا هنا.. طبيب ألماني يتحدث عن مأساة المهاجرين في البوسنة

وفي وقت لاحق، أكدت منظمة "أس أو أس بيهاتش" ذلك مع إعلانها العثور على جثث لأناس قضوا في تلك المنطقة بسبب البرد، يعتقد أنها لمهاجرين.

وحثت عدة جهات أوروبية ودولية السلطات البوسنية على العمل على تحسين الظروف المعيشية للمهاجرين إجمالا. إيلفا يوهانسون، المفوضة الأوروبية للهجرة، كانت قد زارت البوسنة منتصف الشهر الجاري، وحثت السلطات على "تحسين ظروف استقبال المهاجرين". وأصرت يوهانسون على ضرورة إعادة بناء مخيم ليبا على الفور.

وتستقبل البوسنة حاليا أكثر من ثمانية آلاف مهاجر من آسيا والشرق الأوسط وأفريقيا، تقطعت بهم السبل هناك أثناء محاولتهم الوصول إلى دول الاتحاد الأوروبي عبر طريق البلقان.

 

للمزيد

Webpack App