لاجئون يفرون من مخيم موريا بسبب حريق ضخم
لاجئون يفرون من مخيم موريا بسبب حريق ضخم

أدين شابان مهاجران من أفغانستان بتهمة افتعال حريقي مخيم موريا للمهاجرين في جزيرة ليسبوس اليونانية في أيلول/سبتمبر الماضي، وفق وكالة الأنباء الفرنسية، مضيفة أن المحكمة أقرت بسجن المهاجرين اللذان كانا بعمر الـ17 عند اندلاع الحريق، لمدة خمس سنوات.

عقب جلسة استماع استمرت لنحو ست ساعات، أصدرت محكمة ميتيليني في جزيرة ليسبوس يوم الثلاثاء 9 آذار/مارس، حكما بالسجن خمس سنوات بحق مهاجرين اثنين من أفغانستان بتهمة افتعال حرائق مخيم موريا في أيلول/سبتمر الماضي. واستأنف الشابان الذين سينقلان إلى سجن القاصرين والشباب حكم المحكمة. 

المركز القانوني للمنظمات غير الحكومية في ليسبوس، والذي يمثل المهاجرين القاصرين غير المصحوبين، ندد بالحكم لعدم وجود أدلة موثوقة، مضيفا أن الدولة قررت إدانة المتهمين قبل المحاكمة حتى.

للمزيد>>> اليونان: مقتل ثلاثة مهاجرين في حريق اندلع في المبنى الذي كانوا يقطنوه في سالونيك

وأوضح ”يبدو أن المحكمة عازمة على إغلاق المحاكمة من أجل منع المتهمين - الذين اعتقلوا كقاصرين - من تجاوز الفترة القانونية للاحتجاز قبل المحاكمة لمدة تصل إلى ستة أشهر". وندد محامون آخرون بالحكم قائلين كان هناك 17 شاهدا ضد المتهمين، فيما لم يُسمح للمتهمين إلا باستدعاء شاهد واحد لكل منهم.

للمزيد>>> اليونان: حريق في أحد المخيمات شمال أثينا يودي بحياة طفل عمره ست سنوات

وكان وزير الهجرة واللجوء اليوناني أفاد خلال مقابلة باعتقال ستة لاجئين أفغان لافتعالهم الحريق، متجاهلاً المبدأ الأساسي القضائي المتمثل بافتراض البراءة، وفق المنظمة.

للمزيد>>> في ليسبوس اليونانية...استبدال مخيم موريا للمهاجرين بمتنزه!

وفي حال لم يفلح الاستئناف في إلغاء أو تخفيض الأحكام الصادرة بحق المهاجرين، سيقضي الشابان فترة سجن مدتها عامين، ويطلق سراحهما بعد ذلك لاعتبارهما مؤهلين للإفراج المبكر. ولا يزال أربعة شبان آخرين محتجزين على خلفية الحريق، بانتظار محاكمتهم.

ولم يتسبب الحريقان، اللذان وقعا في 8 و9 سبتمبر/أيلول 2020 في وقوع إصابات، لكنهما دمرا المخيم بالكامل. وكان مخيم موريا الأكبر في أوروبا، وسكنه نحو 13,000 طالب لجوء، أربعة أضعاف قدرته الاستيعابية.

وأقيم عقب الحريق مخيم مؤقت يعيش فيه نحو 6,000 شخص، في ظروف غير إنسانية. 

 

للمزيد