الجيش الليبي يحرر 120 مهاجراًً كانوا محتجزين كرهائن في بني وليد. 10 آذار/مارس 2021. الصورة من تويتر
الجيش الليبي يحرر 120 مهاجراًً كانوا محتجزين كرهائن في بني وليد. 10 آذار/مارس 2021. الصورة من تويتر

أمس الأربعاء، حرر الجيش الليبي 120 مهاجرا، معظمهم مصريون، كانوا محتجزين كرهائن في غرب ليبيا من قبل مهربين وتجار بشر.

صرح اللواء 444 القتالي من وحدة النخبة في الجيش الليبي في بيان، عن نجاح قواته "فجر اليوم (الأربعاء) في تحرير (...) 120 رهينة كانوا محتجزين في بني وليد، معظمهم من الجنسية المصرية بعد الهجوم على أوكار مهربي البشر".

للمزيد >>>> حصري: مصدر مطلع على أنشطة تهريب البشر يروي لمهاجر نيوز تفاصيل "رحلة الموت" للمهاجرين في ليبيا (2\1)

وأضاف البيان أن هؤلاء الرهائن كانوا ضحايا "أعمال تعذيب وابتزاز" من قبل سجّانيهم، وفقاً لشهادات بعضهم.


وكانت الوحدة قد نفذت عملية كبيرة أخرى الأسبوع الماضي ضد المهربين في بلدة بني وليد، التي تعتبر مركز تهريب المهاجرين الواقع على بوابات الصحراء الليبية، والتي تبعد 170 كيلومترا جنوب شرق طرابلس. وتم اكتشاف ستة مخابئ يوم الجمعة الماضي، وإطلاق سراح 70 مهاجرا من جنسيات مختلفة في ذلك اليوم.

وأعلن اللواء 444 في حينه أنه "تم القبض على أحد أشهر المهربين في البلاد مع مجرمين أجانب آخرين قاموا باختطاف وقتل وتعذيب ضحاياهم".

للمزيد >>>> حصري: مصدر مطلع على أنشطة تهريب البشر يروي لمهاجر نيوز تفاصيل "رحلة الموت" للمهاجرين في ليبيا (2\2)

وتعتبر ليبيا نقطة انطلاق رئيسية لعشرات الآلاف من المهاجرين الساعين للوصول إلى أوروبا، في ظل استغلال المهربين وتجار البشر للفوضى التي أعقبت سقوط نظام معمر القذافي في عام 2011. ويجد الكثير من المهاجرين أنفسهم عالقين في ليبيا، في ظروف يرثى لها، تحت رحمة المهربين.

 

للمزيد