أنقذت سفينة أوشن فايكنغ 106 مهاجرين يوم السبت 20 آذار\مارس قبالة السواحل الليبية. الصورة: @SOSMedIntl
أنقذت سفينة أوشن فايكنغ 106 مهاجرين يوم السبت 20 آذار\مارس قبالة السواحل الليبية. الصورة: @SOSMedIntl

يتواجد حاليا على متن سفينة "أوشن فايكنغ" الإنسانية 116 مهاجرا، معظمهم من القاصرين، تم إنقاذهم خلال عمليتين منفصلتين خلال الأسبوع الماضي. ووفقا لطاقم السفينة، تم إرسال أربعة طلبات مختلفة لإنزال هؤلاء المهاجرين في أحد الموانئ الآمنة، دون أن يأتيهم رد حتى الآن.

أعلنت منظمة "أس أو أس ميديتيرانيه" المشغلة لسفينة "أوشن فايكنغ" في تغريدة على تويتر، أن طاقم السفينة أنقذ يوم السبت، 20 آذار\مارس، 106 مهاجرين على بعد حوالي 63 كلم من الساحل الليبي.

وقالت المنظمة إن قارب المهاجرين كان يعاني من صعوبات ملاحية، بعد أن بدأت المياه بالتسرب إليه.


ومن بين هؤلاء المهاجرين 67 مهاجرا قاصرا منهم 51 غير مصحوبين بذويهم، وثماني نساء و31 رجلا. وينحدر المهاجرون من بوركينا فاسو والكاميرون وغامبيا وغانا وغينيا وكوت ديفوار وليبيريا ومالي وسيراليون.

وحسب طاقم السفينة، كان أحد المهاجرين فاقدا للوعي لحظة عملية الإنقاذ، وهو يتماثل للشفاء حاليا على متن السفينة. كما أن معظم المهاجرين كانوا في حالة نفسية سيئة.

تحذيرات من تبدل الأحوال المناخية

وكانت أوشن فايكنغ قد نفذت عملية إنقاذ يوم الخميس الماضي لعشرة مهاجرين ليبيين، بينهم امرأتان وأربعة أطفال، في عملية أثارت جدلا مع جهاز خفر السواحل الليبي الذي اتهم طاقم السفينة بتنفيذ عملية الإنقاذ دون تنسيق مسبق.

ومع العملية الأخيرة، بات على متن أوشن فايكنغ 116 مهاجرا، ويتم البحث حاليا عن ميناء آمن لإنزالهم. وحسب طاقم السفينة، فقد تم إرسال أربعة طلبات لإنزال المهاجرين في أربعة موانئ مختلفة، ولم يردهم أي رد حتى الآن.

وقالت "أس أو أس ميديتيرانيه" على تويتر، إن طلبات الإنزال تم إرسالها على مدى أربعة أيام متتالية، محذرة من تبدل الأحوال المناخية، "اليوم، وخلال الأيام القادمة، سيتدهور الوضع المناخي في المتوسط، ما سيؤثر على الحالة الصحية للكثير من المهاجرين".


غييم ديتي، الصحفي من "راديو فرنسا الدولي (RFI)، قال "يحتاج (المهاجرون) للراحة... البحر الهائج يهز السفينة بعنف. الإرهاق واضح على وجوه المهاجرين".

وستنضم أوشن فايكنغ، التي كانت تجوب منطقة البحث والإنقاذ وسط المتوسط منذ منتصف الشهر الجاري، إلى سفينة أوبن آرمز قبالة سواحل صقلية الإيطالية.

ووفقا لإحصاءات المنظمة الدولية للهجرة، قضى 292 مهاجرا في المتوسط في الفترة الممتدة من الأول من كانون الثاني\يناير وحتى 18 آذار\مارس، مقارنة بـ261 حالة وفاة سجلت خلال الفترة نفسها من العام الماضي.

 

للمزيد