لقطة من عملية الإنقاذ الأخيرة التي قام بها طاقم أوشن فايكنغ يوم السبت ، 20 مارس. دول جنوب أوروبا تدعو بقية أوروبا إلى البدء في أخذ حصص التضامن الخاصة بهم قريبًا |
لقطة من عملية الإنقاذ الأخيرة التي قام بها طاقم أوشن فايكنغ يوم السبت ، 20 مارس. دول جنوب أوروبا تدعو بقية أوروبا إلى البدء في أخذ حصص التضامن الخاصة بهم قريبًا |

ضرب سبعة مهاجرين وتركهم في البحر دون سترات نجاة، هذا الاتهام وجهه وزير الداخلية التركي إلى خفر السواحل اليونان عبر تويتر. الاتهام تم توثيقه بفيديو نشره وزير الداخلية التركي على موقعه تويتر. اليونان ردت بالنفي تماماً!

عثر خفر السواحل التركي يوم الجمعة (19 مارس/آذار) على جثث ثلاثة مهاجرين في المياه قبالة ساحل مدينة تشيشمي التركية المطلة على بحر إيجه وتم إنقاذ ثلاثة آخرين وجار البحث عن سابع. واتهم وزير الداخلية التركي سليمان صويلو خفر السواحل اليوناني بضرب سبعة مهاجرين وتركهم في البحر بغير سترات نجاة أو قارب نجاة قبالة جزيرة خيوس اليونانية التي تبعد ثمانية كيلومترات عن الساحل التركي.

إقرأ المزيد: القوات التركية تعترض 255 مهاجرا على الحدود مع بلغاريا وفي بحر إيجة

وقال صويلو على تويتر إن خفر السواحل اليوناني "ضرب سبعة مهاجرين الليلة، واستولى على متعلقاتهم، وقيد أيديهم بقيود بلاستيكية وألقى بهم في الماء بغير سترات نجاة أو قوارب". وأضاف أن خفر السواحل اليوناني تركهم للموت.



وقال خفر السواحل اليوناني إنه على علم بعملية بحث وإنقاذ من قبل السلطات التركية في المياه التركية لكنه نفى أي دور له واصفا الاتهامات التركية بأنها مهينة. وقال المتحدث باسم خفر السواحل اليوناني نيكولاوس كوكالاس لرويترز "لا نعامل المهاجرين أو الناس المعرضين للخطر بهذه الطريقة".

ونشر صويلو أيضا مقطعا مصورا قال إنه لعملية الإنقاذ التي انتشلت خلالها فرق تركية ثلاثة مهاجرين من الماء وعلاجهم بعد إنقاذهم. وقال أحدهم واسمه أحمد إن السبعة غادروا تشيشمي إلى خيوس منذ ثلاثة أيام وأقاموا يومين على الجزيرة اليونانية قبل ضربهم والاستيلاء على متعلقاتهم وتركهم في البحر. واتهمت تركيا مرارا حرس الحدود اليوناني بانتهاك حقوق الإنسان بارتكاب انتهاكات ومضايقات ضد قوارب المهاجرين في بحر إيجه، وهي اتهامات تنفيها اليونان.

د.ص (د ب أ، رويترز)

 

للمزيد