© InfoMigrants
© InfoMigrants

اندلعت اشتبكات بين مجموعات من المهاجرين من جنسيات مختلفة في أحد مراكز الاستقبال في جزيرة ليسبوس اليونانية، ما استدعى تدخل قوات الأمن لإعادة الهدوء والنظام. وغالبا ما تشهد مخيمات المهاجرين في جزيرتي ليسبوس وخيوس اشتباكات بين المهاجرين فيها نتيجة الأوضاع المعيشية الصعبة هناك.

قامت السلطات في جزيرة ليسبوس في منطقة شمال بحر إيجه باستدعاء شرطة مكافحة الشغب بعد اندلاع اشتبكات عنيفة في مخيم للمهاجرين بالجزيرة بين مجموعات من المهاجرين ينتمون لجنسيات مختلفة. ووفقا لمحطة الإذاعة الرسمية "إي أر تي"، فقد بدأت المشكلة في الساعات الأولى من صباح يوم الخميس، لتندلع الاشتباكات بعد منتصف الليل، بعد أن قامت مجموعة من المهاجرين الأفغاني بإهانة بعض المهاجرين السوريين.


وتدخلت الشرطة المحلية وقوات حفظ القانون من قسم مكافحة الشغب لوقف الاشتباكات التي شارك فيها نحو 60 مهاجرا، حيث استعادت القوات السيطرة على الوضع في المخيم حوالي الساعة الثانية صباحا بالتوقيت المحلي. وتم نقل سيدة حامل للمستشفى كأجراء وقائي، ولم يتم الإعلان عن وقوع إصابات بالغة، كما لم تعتقل الشرطة أي شخص.


ويعد هذا الحادث واحدا من سلسلة طويلة من الاشتباكات المماثلة التي تقع بين مجموعات من جنسيات مختلفة، في الوقت الذي تكافح فيه السلطات المحلية من أجل استيعاب الأعداد المتزايدة من المهاجرين الذين يصلون إلى ما يسمى بالمناطق الساخنة. ولا يزال الوضع متوترا في كل من مخيم ليسبوس ومخيم خيوس المجاور بسبب المشاحنات المتكررة بين المهاجرين، وخاصة بين الأفغان والجزائريين في مراكز الاستقبال المكتظة، حيث أصحبت سبل العيش هناك صعبة للغاية.


وفيما يتعلق أيضا بالتطورات في ليسبوس، فقد أعلنت الشرطة أنه تم القاء القبض على شخصين بتهمة الاتجار بالبشر، دون الإعلان عن جنسيتهما، إلا أنه تم اعتقالهما بعد بعد وصول 90 مهاجرا ولاجئا إلى ليسبوس خلال اليومين الماضيين. وتأتي تلك الأنباء في أعقاب اعتقال ثلاثة أوكرانيين يعتقد أنهم متورطين في عمليات اتجار بالبشر، بعد أن انجرف قارب يحمل مهاجرين إلي ساحل جزيرة خيوس يوم الإثنين.


يذكر أن نحو 8600 من طالبي اللجوء يحتشدون حاليا في جزر ليسبوس وخيوس وساموس، حسبما ذكرت بيانات رسمية محلية يوم الخميس.

 

للمزيد