عامل مصري في أحد مواقع العمل بوسط ميلانو. صورة من الأرشيف.  المصدر: أنسا/ دال زينارو
عامل مصري في أحد مواقع العمل بوسط ميلانو. صورة من الأرشيف. المصدر: أنسا/ دال زينارو

كشفت دراسة إيطالية عن أن المهاجرين يديرون 630 ألف شركة، تمثل 10% من إجمالي الشركات في إيطاليا. وأشارت إلى أنهم يملكون 75% من هذه الشركات. وأوضحت الدراسة أن غالبية هذه الشركات تعمل في قطاعات تجارة التجزئة والاتصالات وتصنيع الملابس.

يدير المهاجرون شركة واحدة من بين كل 10 شركات في إيطاليا، ويمتلك الأفراد 75% من أصل 630 ألف شركة تندرج تحت هذه الفئة.

زيادة أعداد شركات المهاجرين

وأظهرت دراسة أجراها اتحادا غرف التجارة الإيطالية "يونيون كاميري" و"إنفوكاميري" حول الشركات التي يقودها مهاجرون، والتي تم تسجيلها في سجل الغرف التجارية اعتبارا من كانون الأول\ديسمبر 2020، نموا بنسبة 2.9% في هذه الشركات مقارنة بالسنة التي سبقت هذا التاريخ.

وأشارت الدراسة إلى نمو في عدد الشركات التي يملكها رجال أعمال من نيجيريا وباكستان وألبانيا، بينما تراجعت أعداد أصحاب الشركات من أصول صينية ومغربية، على الرغم من أن مجتمعاتهم، إلى جانب الرومانيين، لا تزال الأكثر انتشارا في إيطاليا.

وتعد تجارة التجزئة النشاط التجاري الذي جربته 25% من الشركات التي يقودها مهاجرون، في حين بلغت زيادة الأعمال المهاجرة في قطاعي الاتصالات وتصنيع الملابس ذروتها، من حيث النسبة المئوية الإجمالية في القطاعات، بنسبة 32.8% و32.5% على التوالي.

وتمثل الشركات المملوكة للمهاجرين، والبالغ عددها 480 ألف شركة، من حيث الوضع القانوني، 15.4% من إجمالي الشركات المملوكة للأفراد في إيطاليا. وتأتي الشركات المساهمة في المرتبة التالية بما يزيد قليلا عن 100 ألف، تليها الشَّراكات بـ 39 ألف شركة.

>>>> للمزيد: أزمة كورونا تنعكس انخفاضا على توظيف العمال المهاجرين في سوق العمل الإيطالي

تغييرات واضحة

وتعد توسكانا (14.4%)، وليغوريا (14%)، ولاتسيو ولومبارديا (12.8%)، المناطق التي توجد فيها أعلى نسبة من الأعمال التي يقودها مهاجرون في الإقليم.

وتعتبر منطقة لومبارديا، التي تستقبل 121,606 شركات، ثم منطقة لاتسيو التي تستضيف 84,324 شركة، أعلى منطقتين من حيث عدد الأعمال التي يديرها مهاجرون.

وعند النظر إلى الأعمال التي يقودها الأفراد، وهي الشكل الوحيد الذي يمكن من خلاله ربط جنسية المالك بوضوح بجنسية الشركة، تشير البيانات إلى وجود تغييرات واضحة في مجتمعات ريادة الأعمال بين مختلف الدول الأصلية، وذلك خلال الفترة ما بين كانون الأول\ديسمبر 2019 ونفس الشهر من العام 2020.

ووفقا للدراسة، فإن الجالية النيجيرية هي الأكثر حركة بنسبة 8.6%، تليها الجالية الباكستانية بنسبة 4.6%، ثم الجالية الألبانية بنسبة 4.3%. بينما انخفضت نسبة أصحاب الأعمال الصينيين بـ 1.4%، والمغاربة بـ 0.6%.

 

للمزيد