الأب ماسيمو بيانكالاني (الثالث من اليمين) مع عدد من المهاجرين. المصدر: أنسا.
الأب ماسيمو بيانكالاني (الثالث من اليمين) مع عدد من المهاجرين. المصدر: أنسا.

أعلن إقليم توسكانا الإيطالي تخصيص مبلغ 200 ألف يورو لتمويل مبادرة تهدف إلى المساعدة على تنفيذ مشاريع استقبال للمهاجرين الذين تستضيفهم حاليا أبرشية "فيكوفارو" في بيستويا، من أجل تخفيف الازدحام في جمعية الأب بيانكالاني والتغلب على الوضع الطارئ هناك، وأكد الإقليم أنه سيصدر قريبا دعوة لتقديم عروض لتحقيق هذه الغاية.

قرر إقليم توسكانا، الدعوة إلى تقديم عروض من أجل تخفيف الازدحام في أبرشية فيكوفارو، ومساعدة أفراد جمعية الأب بيانكالاني، ودعم الأشخاص الذين يواجهون صعوبات اجتماعية وضعفا.

نحو 200 ألف يورو لتمويل المشروع

وأوضح المجلس الإقليمي، في بيان بعد عقد طاولة حوار مستديرة، أنه تبنى قرارا بالموافقة على العناصر الأساسية للدعوة لتقديم عروض، والتي من المتوقع طرحها خلال أسبوعين.

وأضاف أنه "بمجرد إصدارها، سيكون لدى الأطراف المهتمة مدة شهر لتقديم مشاريع الاستقبال الخاصة بهم، والتي يجب أن يكون حدها الأقصى خمسة أشهر، للتغلب على حالة الطوارئ، والوصول إلى وضع مستقر لاحقا للأشخاص المقيمين، وسيخصص الإقليم 200 ألف يورو لتمويل المشروع".

وقالت سيرينا سبينيلي مستشارة السياسات الاجتماعية في توسكانا، إن الدعوة لتقديم عروض هي "الخطوة الأولى في مشروع يرمي إلى الوصول لأقصى قدر من التعاون بين جميع الأطراف المعنية، وهو ما نوجه له الشكر".

وأضافت أن الهدف هو "التنفيذ الكامل للقانون الذي وقعه الحاكم السابق روسي، للحد من الازدحام في أبرشية فيكوفارو، وللقيام بذلك أردنا بشدة طريقة تحمي صحة الضيوف والمجتمع بأسره، وتعزز في نفس الوقت شبكة القطاع الثالث وعمليات الاستقبال والتضامن التي يقوم بها الأب بيانكالاني".

وتابعت أن "الأمر يتعلق بتحمل المسؤولية والمشاركة الضرورية من جانب الكيانات المحلية، جنبا إلى جنب مع النظام الاجتماعي والصحي الإقليمي، والمساهمة في تنفيذ المشاريع بما يتماشى مع تقليد توسكاني في الترحيب والاندماج".

>>>> للمزيد: إيطاليا: متطرفون يهددون قسا لمساعدته المهاجرين

نقطة تحول

ويعتبر الأب بيانكالاني شخصية مثيرة للجدل، حيث أن بلدية بيستويا كانت قد أمرته في أيلول/سبتمبر 2018، بالتوقف عن استقبال المهاجرين.

بينما وصف "آندريا مايستري"، وهو محامٍ في الاستئناف ونائب سابق أنه "مع الأب بيانكلاني في أبرشية فيكوفارو، الضيافة والتضامن هما ممارسة ملموسة ويومية".

وأوضحت أبرشية بستويا من جانبها أن "قرار منطقة توسكانا بإصدار دعوة لتقديم عروض لفيكوفارو جاء من خلال مناقشات الطاولة المستديرة التي جرت العام الماضي، والتي رعتها أيضا الأبرشية بالشراكة مع شبكات الجمعيات والمؤسسات المحلية".

وعبرت الأبرشية عن "الأمل في أن تقدم هذه المبادرة الجديرة بالثناء الدعم الموعود، وأن تكون نقطة تحول لتجربة مركز استقبال أبرشية فيكوفارو".

ورأت أن "التعقيد طويل الأمد للوضع يتطلب حاليا تدخلا شعبيا قويا، من أجل تسهيل مشاركة القطاع الثالث، الذي يتمتع بالخبرة المناسبة لفهم القضايا الحرجة في المركز بشكل أفضل".

وفي الختام أكدت الأبرشية أنها "التزمت بالفعل في نهاية العام الماضي بتخصيص الموارد، وأتاحت التسهيلات، وسلطت الضوء بقوة على مسألة الإدارة التشغيلية للمشروع، حتى لو لم يكن من المناسب في ذلك الوقت متابعة هذا الاستعداد".

 

للمزيد