مشهد من العملية التي نفذتها الشرطة المالية في راجوزا. المصدر: أنسا.
مشهد من العملية التي نفذتها الشرطة المالية في راجوزا. المصدر: أنسا.

تمكنت السلطات الإيطالية، من تفكيك منظمة إجرامية في صقلية كانت تقوم بتسهيل الهجرة غير الشرعية، من خلال تشجيع إيطاليات يحتجن للمال على الزواج من مهاجرين يحتاجون للزواج من أجل البقاء بشكل قانوني في البلاد. وتم احتجاز ثلاثة أشخاص بينهم شرطي، وتعليق عمل هذا الشرطي ستة أشهر، مع فرض الإقامة الجبرية على سيدتين. وكانت المنظمة التي تعمل كوكالة لتنظيم حفلات الزفاف تقدم خمسة آلاف يورو للفتاة مقابل الزواج السريع.

رصدت الشرطة المالية في راجوزا بجنوب إيطاليا، عصابة لتنظيم حفلات الزفاف، تعمل مع عازبات يحتجن للمال، ويرغبن في الزواج من مهاجرين بحاجة للزواج من أجل البقاء بشكل قانوني في إيطاليا.

الزواج من أجنبي مقابل 5000 يورو

ونفذت الشرطة، خلال عملية تحمل عنوان "مخططي الزفاف"، أمر احتجاز ثلاثة أشخاص قيد التحقيق، من بينهم شرطي من شرطة "كوميزو"، وذلك بعد أن أصدر قاضي المحاكمة التمهيدية أمر الاحتجاز بناء على طلب قدمه المدعي العام البديل سانتو فورناسيير.

للمزيد >>>> الشرطة الإيطالية تفكك منظمة تسهل الهجرة غير الشرعية عبر تزوير الوثائق مقابل المال

وأصدر القاضي، كذلك قرارا بفرض الإقامة الجبرية في المنزل على امرأة (52 عاما) من بوميزيا في مقاطعة روما، والتي يشتبه في أنها نظمت العملية الإجرامية، وشريكتها المزعومة وهي سيدة (40 عاما) من كوزيمو.

كما قرر القاضي، تعليقا لمدة ستة أشهر من الوظيفة العامة لشرطي محلى (63 عاما) في كوميزو، وتشمل الاتهامات الجنائية تفضيل الهجرة غير الشرعية والفساد.

ويعد هذا التحقيق جزءا من تحقيق آخر يسمى "الحافلة الذكية" بشأن تهريب المخدرات، حيث نفذت شرطة راجوزا المالية عملية انتهت بتوقيف ثمانية أشخاص، ومصادرة 105 كيلو جرامات من الماريجوانا و15 كيلو جراما من الحشيش.

وكشف تحقيق إضافي، عن وجود "وكالة الزفاف"، وكانت الطريقة دائما هي نفسها: الاتصال بالفتيات اللاتي يحتجن للمال، بما في ذلك من مقاطعات أخرى، وتقديم خمسة آلاف يورو لهن مقابل الزواج من أجنبي مجهول.

للمزيد >>>> إيطاليا: إقليم توسكانا يرصد 200 ألف يورو لتخفيف ازدحام مهاجري أبرشية "فيكوفارو"

عرض مثالي

وتضمن العرض المثالي، تنظيم حفلات زفاف تشمل الماكياج والفستان والشهود، والكعكة وغيرها من تفاصيل الزفاف في قاعة المدينة، على الرغم من أن الزواج لن يستمر إلا للمدة المطلوبة قانونا من أجل طلب "طلاق سريع".

وعثرت الوكالة، أيضا على منزل، وهو مبنى غير صالح للاستعمال، توفر من خلاله الإقامة القانونية للأزواج، وذلك للحصول على المزيد من الأموال. وانتهى الأمر بكل الطلبات بشكل جيد، بفضل إظهار عقود إيجار مزورة في وكالة الإيرادات الداخلية، وبمساعدة شرطي من مدينة كوميزو، كان يؤكد وجود الأجانب.

وكان هذا الشرطي يحصل على 100 يورو مقابل كل شخص، حيث كان يدعي كذبا وجود هؤلاء الأشخاص بالفعل، كما كان يتلقى مخصصات الدخل الشامل الأساسية من الحكومة لأكثر من عام. واكتشفت الشرطة المالية، بشكل عام 28 عقد إيجار مزور، وخمس زيجات مرتبة.

 

للمزيد