صورة نشرتها القوات المسلحة المالطية للقارب المتعلق بالأزمة. المصدر: القوات المسلحة المالطية
صورة نشرتها القوات المسلحة المالطية للقارب المتعلق بالأزمة. المصدر: القوات المسلحة المالطية

بيان نشرته القوات المسلحة المالطية، أكدت فيه وصول قارب مهاجرين إلى إيطاليا بسلام، حيث كان يحمل أكثر من 100 مهاجر. ويأتي هذا البيان بعد اتهامات وجهتها منظمات إنسانية للقوات المالطية بأنها لم تقدم العون للقارب الذي كان في خطر.

أصدرت القوات المسلحة المالطية (AFM) بيانا بشأن 110 مهاجرين كانوا تائهين في منطقة البحث والإنقاذ قبالة مالطا، قائلة إن المهاجرين وصلوا بأمان إلى الأراضي الإيطالية بعد ساعات من انتشار ادعاءات بخصوص تجاهل القوات المالطية لقارب المهاجرين.

وكانت منظمتا "سي ووتش" و"هاتف الإنقاذ" قد تساءلتا مطلع الأسبوع الجاري، عن مصير قارب يحمل أكثر من 100 مهاجر، تم رصده في منطقة البحث والإنقاذ المالطية، ولم ترد عنه أي أنباء.

وجاء في بيان القوات المسلحة المالطية أن "الادعاءات بشأن غرق القوارب أو تركها تائهة، أو إعاقة عمليات الإنقاذ، خاطئة ولا أساس لها. وبينما لم تستطع بعض المنظمات غير الحكومية الاستمرار في مراقبة القارب، من الواضح أن هذا لم يكن الحال بالنسبة للسلطات المحلية التي حافظت على واجب رعاية ومراقبة القارب". 

وأرفقت القوات المسلحة صورة للقارب المزعوم (في رأس الصفحة)، الذي قالوا إنه كان يعمل بمحركين خارجيين ويسير "في مسار وسرعة ثابتين".

وأضافت "ليس كل قارب مهاجرين في عرض البحر يكون بشكل تلقائي في خطر. هناك حالات مختلفة لا تحتاج فيها قوارب المهاجرين في المياه الدولية إلى المساعدة، بل وتعبر عن نيتها في المضي قدما بشكل مستقل إلى وجهتها المقصودة".

وشدد البيان على أن المهاجرين على متن السفينة أكدوا مرارا عزمهم على الاستمرار في اتجاه وجهتهم المقصودة.

وشرح "على عكس الادعاءات التي وردت في وسائل الإعلام المحلية بشأن هذه الحالة بالذات، كرر المهاجرون على متن السفينة مرارا وتكرارا عزمهم على مواصلة التقدم نحو وجهتهم المقصودة. وبالفعل، وصل هذا القارب، وغيره، بأمان إلى وجهتهم المقصودة، وبكامل إرادتهم."

للمزيد >>>> موجة جديدة من الوافدين... مئات المهاجرين يصلون لامبيدوزا خلال ساعات قليلة

وتعتبر هذه هي المرة الأولى التي تصدر فيها القوات المسلحة المالطية بيانا حول قارب مهاجرين.

وردا على اتهامات منظمة "سي ووتش" للسلطات المالطية "بعرقلة عملية إنقاذ الناس، بدلاً من تنسيقها"، صرحت القوات المسلحة، قائلة إن عمليات البحث والإنقاذ يتم تنسيقها وفقا للاتفاقيات واللوائح الدولية المعمول بها ومن خلال السلطة المختصة.

وفي تغريدة على تويتر، استنكرت منظمة "هاتف الإنقاذ" بيان القوات المسلحة المالطية، وتساءلت "كيف يمكن اعتبار الأشخاص الذين يعبرون البحر على قوارب مكتظة وغير ملائمة بأنهم 'يسافرون بأمان'؟". 

المجتمع المدني المالطي يتفاعل

ووفقاً لوسائل إعلام مالطية، رحبت جمعيات المجتمع المدني بأخبار الإنزال الآمن للمهاجرين في إيطاليا.

وجاء في بيانها "نشكر السلطات الإيطالية للسماح بإنزالهم وتوفير المأوى والأمان لهم. كما نقدر البيان الذي أصدرته القوات المسلحة في مالطا، والذي أكد أن القوات المسلحة كانت تراقب هذا القارب عن كثب لبعض الوقت".

وقالوا إن الحادث "يؤكد بشكل أكبر" على الحاجة الملحة لتبادل المعلومات بطريقة منفتحة وشفافة.

 

للمزيد