لاجئ سوري يتلقى جرعة من لقاح كوفيد - 19 في المركز الطبي بمخيم الزعتري في الأردن. المصدر: إي بي إيه/ محمد علي.
لاجئ سوري يتلقى جرعة من لقاح كوفيد - 19 في المركز الطبي بمخيم الزعتري في الأردن. المصدر: إي بي إيه/ محمد علي.

دعت المفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين إلى ضمان توفير لقاحات فيروس كورونا المستجد "كوفيد - 19" للاجئين والنازحين وعديمي الجنسية، وأشارت إلى أن توفير اللقاحات للفئات المذكورة لا يزال يواجه تحديات بسبب التمييز وضعف النظم الصحية. وحذر المفوض السامي فيليبو غراندي من أن الاختلالات الصارخة في توزيع اللقاحات بين الدول تأتي بنتائج عسكية، مشيرا إلى أن منطق "بلدي أولا" لا يمكن أن ينجح في مواجهة جائحة لا تعرف الحدود.

حثت المفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين المجتمع الدولي على التضامن وتضافر الجهود من أجل ضمان الوصول العادل للقاحات كوفيد - 19، بما في ذلك للاجئين وغيرهم من النازحين وعديمي الجنسية.

نهج "بلدي أولا" لن ينجح في مواجهة الفيروس

وقالت المفوضية، في بيان أصدرته بمناسبة يوم الصحة العالمي، إن "153 دولة اعتمدت استراتيجيات تلقيح تشمل اللاجئين، وهذا أمر مشجع"، قبل أن تستدرك "لكن في أجزاء كثيرة من العالم لا يزال التلقيح الفعلي يمثل تحديا، بسبب عدم المساواة في توافر اللقاحات وقدرة النظم الصحية".

وحذر فيليبو غراندي، المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤن اللاجئين، من "أن الاختلالات الصارخة التي تمت ملاحظتها في تقاسم اللقاحات بين الدول تأتي بنتائج عكسية وقصيرة النظر".

وقال غراندي لقد مر عام منذ إعلان ظهور جائحة "كوفيد 19"، وتساءل "مع برامج التطعيم الجارية، من الذي يبحث عن 80 مليون نازح قسريًا وعديمي الجنسية في جميع أنحاء العالم"؟

وأكد أنه "لا يمكن لنهجٍ مثل (بلدي أولا) أن ينجح في مواجهة جائحة لا تعرف حدودا، وحتى الآن بدأت حوالي 20 دولة في تلقيح اللاجئين على قدم المساواة مع المواطنين، مثل صربيا ونيبال، اللتين بدأتا التطعيم في أعقاب دول أخرى، مثل رواندا والأردن، ونشيد بهذه الدول لتفانيها وقيادتها النموذجية".

وكان الأردن من أوائل الدول في العالم التي التفتت وتنبهت إلى تلقيح اللاجئين وبدأت بضم السوريين المتواجدين لديها إلى برامج التلقيح، كما جاء في تغريدة عبر تويتر لمفوضية اللاجئين.

دعوة لمزيد من التمويل

وأضاف غراندي أنه "من خلال نية هذه الدول إدراج اللاجئين للحصول على اللقاح، فإنها تخفف من المخاطر المرتبطة بالاستبعاد والتمييز".

وأوضحت المفوضية العليا للاجئين، أنها لا تزال ملتزمة بمبادئ التخصيص الخاصة بمبادرة "كوفاكس"، وهي جهد عالمي لضمان وصول لقاحات كوفيد - 19 إلى من هم في أمس الحاجة إليها.

وأشارت إلى أنها قامت بدمج معظم خطط الاستجابة لكوفيد - 19 في ندائها العالمي لعام 2021، لكنها تتطلب بشكل عاجل 455 مليون دولار أمريكي إضافية لتلبية الاحتياجات التكميلية، ونوهت بأنها تلقت مساهمات وتعهدات تمثل 13% فقط من هذا المبلغ.

>>>> للمزيد: منظمة "هيومان رايتس ووتش" تدعو إلى توزيع عادل للقاح كورونا في سوريا

وبالتوازي، قال البنك الدولي إنه سيناقش "يوم 9 نيسان/ أبريل مع خبراء وقادة أنظمة الصحة سبل توفير اللقاحات ضد فيروس كورونا للبلدان النامية".

وأضافت المؤسسة المالية العالمية أن "توزيع اللقاحات يمثل تحدياً كبيراً، وأن عوائق يمكن أن تشمل إنتاج اللقاحات والخدمات اللوجستية وعملية التوزيع والتسليم والتوعية".

 

للمزيد