مهاجرون في غرب البوسنة يحاولون العبور عبر الغابة إلى كرواتيا، العضو في الاتحاد الأوروبي
مهاجرون في غرب البوسنة يحاولون العبور عبر الغابة إلى كرواتيا، العضو في الاتحاد الأوروبي

تعتبر البوسنة واحدة من أكثر البلدان تضررا في أوروبا من جائحة كورونا. كما تنتشر العدوى بين صفوف المهاجرين في المراكز المخصصة لإيوائهم في البلاد. ففي الأسبوعين الماضيين فقط، تم تسجيل 147 حالة جديدة في مركز واحد، وتم اتخاذ تدابير الحجر الصحي.

يتزايد عدد المهاجرين المصابين بفيروس كورونا في البوسنة. ففي الأسبوعين الماضيين، تم تسجيل 147 إصابة في مخيم واحد، أي أكثر من نصف مجموع الإصابات المسجلة بين المهاجرين في البوسنة منذ تفشي الوباء، والبالغ عددها 265 إصابة.

وتعتبر البوسنة واحدة من أكثر البلدان تضررا في أوروبا من جائحة كوفيد 19، فقد تم تسجيل أكثر من 7000 حالة وفاة بسبب الفيروس بين إجمالي السكان، لكن العدوى كانت متفرقة بين المهاجرين. وللسيطرة على ذلك، تم وضع العديد من المؤسسات التي تأوي المهاجرين تحت الحجر الصحي.

ويوجد أكثر من 6000 مهاجر حاليا في البوسنة، يأملون أن يتمكنوا من العبور إلى كرواتيا وبالتالي الوصول إلى الاتحاد الأوروبي. ويتم إيواء العديد منهم في مراكز رسمية لطالبي اللجوء، لكن بعضهم ينام في أي مكان متاح، وفي ظروف يرثى لها، كالمنازل المهجورة أو الخيام بالقرب من الحدود مع كرواتيا.

للمزيد >>>> مأساة المهاجرين على الحدود البوسنية الكرواتية.. "لا مجال للنظر إلى الوراء"

الوضع "تحت السيطرة"

ووفقا لمنظمة المجلس الدنماركي للاجئين، التي تساعد المهاجرين في البوسنة، فإن الوضع لا يزال "تحت السيطرة". وتوضح أن الحالات الجديدة معزولة بالفعل ولم يكن من الضروري دخولها المستشفى.

وقال نيكولا باي، المسؤول في المنظمة، إنه "كان من المحتم، بالنظر إلى الوضع العام في البلاد، ملاحظة زيادة في عدد الحالات في مراكز الاستقبال. ومع ذلك، تمت الاستجابة بسرعة لاحتواء الوضع".

لكن الحجر الصحي تسبب في حدوث توترات في المراكز المذكورة، حيث لا يشغل أذهان المهاجرين إلا "اللعبة"، أي عبور الحدود.

للمزيد >>>> الأمم المتحدة تدين عمليات صد المهاجرين على الحدود الكرواتية البوسنية وتطالب بمحاسبة المسؤولين

في وقت سابق من هذا الأسبوع، فر حوالي 50 مهاجرا من بعض المخيمات التي تديرها المنظمة الدولية للهجرة، وقفزوا فوق الأسوار.

وعلقت مسؤولة الصحة الإقليمية، نيرمينا سيمالوفيتش، "ما كان ينبغي أن يحدث هذا. نشعر بالقلق من أن عددا كبيرا من المهاجرين المصابين بفيروس كورونا موجودون خارج المخيمات، دون إمكانية فحصهم".

 

للمزيد