picture-alliance/dpa | سفينة الإنقاذ "آلان كردي" تستعد للعودة لمهامها بعد الإفراج عنها
picture-alliance/dpa | سفينة الإنقاذ "آلان كردي" تستعد للعودة لمهامها بعد الإفراج عنها

بعد ستة أشهر من احتجازها في إيطاليا، بات بمقدور سفينة الإنقاذ "آلان كردي" بالإبحار مجددا. إيطاليا احتجزت السفينة بحجة "وجود مخالفات" بها يمكن أن تعرض الطاقم والمهاجرين على متنها للخطر. بيد مشغلي السفينة قدموا رواية أخرى.

أعلنت منظمة "سي آي" المشغلة لسفينة إنقاذ المهاجرين الألمانية "آلان كردي"، اليوم الأحد (11 أبريل/ نيسان 2021)، السماح للسفينة بالإبحار مرة أخرى بعد نحو ستة أشهر من احتجازها في إيطاليا. وذكرت المنظمة أن محكمة في جزيرة سردينيا قضت بأنه لم يعد من الممكن احتجاز آلان كردي من قبل السلطات وسمحت لها بالإبحار إلى إسبانيا للصيانة.

وقال جوردن إيسلر، من منظمة "سي آي" عقب الحكم: "هذا أول نجاح. الإجراءات لم تنته بعد". وأضاف أنه بعد جلسة عقدت يوم الأربعاء أصدرت المحكمة الإدارية في كالياري قرارها يوم الجمعة.

وتم تحديد موعد المحاكمة في القضية الرئيسية المتعلقة بشرعية الاحتجاز في 3 تشرين الثاني/نوفمبر، وفقا لما ذكرته المنظمة.

وكان خفر السواحل الإيطالي أوقف "آلان كردي" في أولبيا، بجزيرة سردينيا، في تشرين الأول/أكتوبر من العام الماضي بعد عدة مهام لإنقاذ مهاجري القوارب.

وبينما تقول "سي آي" إن هذه الخطوة كانت جزءا من استراتيجية إيطاليا لعرقلة عملية الإنقاذ المدنية للمهاجرين في البحر المتوسط، قدم خفر السواحل الإيطالي رواية أخرى.

بعد احتجاز لشهور في إيطاليا...منظمة "سي آي" تطالب بإطلاق سراح "آلان كردي" سريعا

فقد أعلن الأخير أنه لم يعد مسموحا للسفينة التابعة لمنظمة "سي آي" الألمانية للإنقاذ البحري بالخروج من ميناء أولبيا الواقع بجزيرة سردينيا. وأضاف خفر السواحل الإيطالي أنه خلال الفحص الفني ثبت وجود "مخالفات" بالسفينة يمكن أن تعرض الطاقم والمهاجرين على متنها للخطر.

وردت منظمة "سي آي" المشغلة للسفينة يومها وبلسان رئيسها جوردن إيسلر، إذ قال: "إن احتجاز آلان كردي من جديد يعد أمرا سياسيا بحتا ويعرض حياة البشر للمخاطر". وقال إن المشغلين للسفينة ومقرهم في ريغنسبورغ الألمانية سيقدمون دعوى قضائية ضد السلطات الإيطالية.

كانت سفينة آلان كردي احتجزت بالفعل في ميناء باليرمو بجزيرة صقلية في شهر أيار/ مايو الماضي خلال مهمة سابقة لها في البحر المتوسط. وكانت السلطات الإيطالية أشارت إلى مخالفات وقتها قالت عنها: "اكتشفنا اليوم أن هذه المخالفات لم يتم إصلاحها".

هـ.د/أ.ح (د ب أ)

 

للمزيد