غلاف الدليل السكن للمهاجرين الذي نشرته مفوضية اللاجئين والجمعية الإيطالية للدراسات القانونية حول الهجرة والاتحاد الإيطالي للسكن.
غلاف الدليل السكن للمهاجرين الذي نشرته مفوضية اللاجئين والجمعية الإيطالية للدراسات القانونية حول الهجرة والاتحاد الإيطالي للسكن.

أصدرت المفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، بالتعاون مع الجمعية الإيطالية للدراسات القانونية حول الهجرة واتحاد الإسكان الإيطالي، دليلا باللغتين الإيطالية والإنكليزية، لمساعدة اللاجئين في إيطاليا في العثور على السكن الملائم وتعريفهم بحقوقهم والتزاماتهم فيما يتعلق بالإيجارات والعقود، وذلك في ضوء نقص المعلومات الذي يعانون منه والتمييز الذي يتعرضون له.

يعد العثور على السكن والحقوق الأخرى المرتبطة به أحد العقبات الرئيسية التي تواجه اللاجئين في سعيهم إلى الاستقلال، ويمثل التمييز ونقص المعلومات مشكلة لكثير من الأشخاص الذين حصلوا على الحماية الدولية، ويبحثون عن سكن في إيطاليا.

دليل باللغتين الإيطالية والإنكليزية

ونشرت المفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، والجمعية الإيطالية للدراسات القانونية حول الهجرة، واتحاد الإسكان الإيطالي، دليل "بيت اللاجئين .. دليل استقلالية السكن للمستفيدين من الحماية الدولية في إيطاليا"، وذلك من أجل مساعدة اللاجئين على التعرف أمور السكن كالإيجارات والعقود والحقوق والواجبات في هذا المعرض.

 ويتوفر الدليل، باللغتين الإيطالية والإنكليزية على المواقع الإلكترونية للمنظمات التي روجت للمبادرة، وهو يوفر معلومات حول المساكن العامة والإيجارات، مع نظرة شاملة على أنواع مختلفة من العقود وحقوق وواجبات المستأجرين وأصحاب العقارات، كما أن هناك أقساما أخرى مخصصة لأدوات محددة لحماية التسجيل.

وقالت كيارا كاردوليتي، ممثلة مفوضية اللاجئين في إيطاليا والكرسي الرسولي وسان مارينو، لوكالة الأنباء الإيطالية "أنسا"، إن "العديد من اللاجئين يواجهون صعوبات شديدة أثناء البحث عن سكن، ويجب أن يكون دعمهم أولوية، لحمايتهم من مواجهة مواقف محفوفة بالمخاطر قد تؤدي إلى ظروف من التهميش الشديد".

وأضافت كاردوليتي أنه "لا غنى عن المعلومات التفصيلية وأدوات الحماية.. لذلك قررت المفوضية، بالاشتراك مع الجمعية الإيطالية للدراسات القانونية حول الهجرة واتحاد الإسكان الإيطالي، إعداد هذا الدليل". وأعربت عن الأمل "في أن يساعد الدليل اللاجئين في سعيهم للحصول على سكن لائق".

التمييز ضد الأجانب

ويواجه اللاجئون، صعوبة في الوصول إلى السكن العام أو الخاص بمجرد مغادرتهم مراكز الاستضافة المنشأة المضيفة. وقالت باولا فييرو منسقة خدمة مكافحة التمييز بالجمعية الإيطالية للدراسات القانونية حول الهجرة، لوكالة "أنسا"، إن "هناك عنصرية منهجية في المفاوضات الخاصة.. فإذا كان لون بشرتك مختلفا فمن الصعب جدا استئجار مكان ما للسكن، لأن هناك تحيز".

وفي حديثها عن الإسكان العام، أوضحت فييرو أنه "تتم إدارته بالكامل تقريبا من قبل المناطق التي تتبنى قوانين ذات معايير غالبا ما تكون تمييزية بشكل مباشر أو غير مباشر للأجانب".

ويذكر الدليل، قرارات مهمة للمحكمة الدستورية اعتبرت أن القوانين الإقليمية تمييزية، وبالتالي تزود اللاجئين بالأدوات القانونية للدفاع عن حقهم في الحصول على سكن عام، لاسيما أن العثور على السكن أمر ضروري للحصول على تصريح الإقامة.

وتابعت فييرو، "يحق للاجئين التسجيل كمقيمين مثلهم مثل المواطنين الإيطاليين، لكن دون سكن، فلا يمكن دائما الحصول على تصريح إقامة أو فقد تصريح الإقامة، وهو ما يمثل مشكلة في الحصول على الجنسية".

>>>> للمزيد: الحاجة الى مسكن تقود اللاجئين الى السماسرة!

عدم احترام الحق في السكن

ورأى ستيفانو تشيابيلي الأمين العام لاتحاد السكن الإيطالي، في تصريح لوكالة أنسا، أنه "لا يتم احترام الحق في السكن في إيطاليا اليوم، لقد فضح الوباء هذا الأمر، فلا توجد سياسة إسكان للجميع، والفئات الأكثر تهميشا مثل اللاجئين تعاني من هذا الفراغ".

وأضاف أن "بلدنا يحتاج إلى إجابة إجمالية تجاه أولئك الذين يحتاجون إلى سكن بإيجار مستدام ومساكن عامة، ومن الضروري إعطاء الإيجارات مركزية، وإعادة تصميم المدن حتى نتمكن من تقديم استجابة للجميع، خاصة الفئات الأضعف مثل اللاجئين".

ويمكن التعرف على محتوى الدليل باللغة الإيطالية على الرابط التالي:

https://www.unhcr.org/it/wp-content/uploads/sites/97/2021/04/guida-la-casa-dei-rifugiati-ITA.pdf

وباللغة الإنكليزية على هذا الرابط:

https://www.unhcr.org/it/wp-content/uploads/sites/97/2021/04/guida-la-casa-dei-rifugiati-ENG.pdf

 

للمزيد