Idro Seferi/DW | فرونتيكس تنفي مشاركة موظفيها في عمليات صد وترحيل غير قانونية للمهاجرين
Idro Seferi/DW | فرونتيكس تنفي مشاركة موظفيها في عمليات صد وترحيل غير قانونية للمهاجرين

أرسلت مجموعة ”فرونت ليكس“ ومنظمة ”المركز القانوني في ليسبوس“، رسالة إلى وكالة حماية الحدود الأوروبية ”فرونتكس“، تطلب منها إيقاف عملها في منطقة بحر إيجه بعد تسجيل عدد كبير من انتهاكات الحقوق الأساسية للمهاجرين وقانون الحماية الدولي. مضيفة أنهما سترفعان قضية أمام محكمة العدل الأوروبية إذا لم تصلهما إجابة وافية من ”فرونتكس“.

في آذار/مارس 2021، أرسلت مجموعة ”فرونت ليكس“ ومنظمة ”المركز القانوني في ليسبوس“ رسالة إلى وكالة حماية الحدود الأوروبية ”فرونتكس“، تطلب منها إيقاف عملها في منطقة بحر إيجه بعد تسجيل عدد كبير من انتهاكات الحقوق الأساسية وقانون الحماية الدولي.

الرسالة جاءت بعد نفي الوكالة تورطها في عمليات ”صد وإعادة قسرية“ كشف عنها تحقيق صحفي، وبعد أن أعلنت مجموعة في البرلمان الأوروبي في شباط/فبراير 2021 فتح تحقيق للنظر في الاتهامات التي طالت فرونتكس. 

للمزيد>>> عمليات الصد والإعادة القسرية: أعضاء في البرلمان الأوروبي ينظرون في قضية فرونتكس

ووفق صحيفة العربي الجديد، لا يرى أومير تشاتز، العضو في مجموعة "فرونت ليكس"، أي أمل في التحقيقات الداخلية التي يجريها الاتحاد الأوروبي في تلك الاتهامات.

فيما ترى الباحثة لينا كاراماندو، وفق المصدر نفسه، أن من طبيعة الوكالة دفع المسؤولية عنها باتجاه مؤسسات أخرى. وتضيف الصحيفة أنه عند سؤال المدير التنفيذي للوكالة، فابريس ليغيري عن مزاعم عمليات الصد في بحر إيجه، قال إن عمل قوات فرونتكس يقتصر على دعم حرس الحدود لاسيما بعد سياسة ”صفر وافدين“.

المادة 46 المرتبطة بحماية حقوق الإنسان ضمن نظام فرونتكس، تنص أنه إذا كشف المدير التنفيذي أية أنشطة تضمنت انتهاكا لحقوق الإنسان على الحدود، يجب عليه سحب تمويل/إنهاء تلك الأنشطة.

وخلال اتصال مع البرلمان الأوروبي، أوضح ليغيري أن تلك المادة صارمة برأيه، ويخشى أن يكون لها تأثير على فاعلية قوات حرس الحدود الأوروبي.

للمزيد>>> اتهامات لوكالة "فرونتكس" بتنفيذ عمليات إعادة قسرية للمهاجرين

وبالنسبة إلى الباحثة لينا، هناك شح في المعلومات التي تقدمها فرونتكس سواء للصحفيين أو حتى للاتحاد الأوروبي، ومن الصعب رصد عملهم على نحو جيد من قبل منظمات غير حكومية بسبب القمع الممارس ضد هذه المجموعات. بالإضافة إلى اعتبار شهادات المهاجرين وتجاربهم غير كافية لإثبات أي قضية ضد فرونتكس. 

فرونتكس وبحر إيجه

عمليات الصد والإعادة القسرية لا ترتكب في بحر إيجه فقط، إذ إنها تمارس في المتوسط وبين حدود الدول الأوروبية وعلى طريق البلقان. لكن التقارير الصحفية ركزت على موضوع تورط وكالة الحرس في بحر إيجه، باعتبار أن لا مياه دولية تفصل بين تركيا واليونان، إذ تنفذ عمليات الصد في المياه اليونانية وغالبا تحت إشراف مسؤولي فرونتكس، وفق العربي الجديد.

للمزيد>>> الكتاب الأسود: كتاب يوثق عمليات الصد والانتهاكات بحق المهاجرين على طريق البلقان

وتؤكد مجموعة ”فرونت ليكس“ ومنظمة ”المركز القانوني في ليسبوس“ أنهما سترفعان قضية ضد فرونتكس أمام محكمة العدل الأوروبية، في حال لم يأتهم رد مناسب على رسالتهم.

 

للمزيد