ألبرتو بيزولي / أ ف ب |  مهاجرون من تونس وليبيا يصلون إلى بورد دي أون باتو دي غارد-كوتس سور ليل إيطاليا دي لامبيدوسا
ألبرتو بيزولي / أ ف ب | مهاجرون من تونس وليبيا يصلون إلى بورد دي أون باتو دي غارد-كوتس سور ليل إيطاليا دي لامبيدوسا

أظهر تقرير إحصائي انخفاض عدد طلبات اللجوء في إيطاليا رغم ارتفاع أعداد المهاجرين الواصلين إليها عبر البحر المتوسط. التقرير أشار إلى وجود آثار سوء معاملة على المهاجرين الذين تتم إعادتهم من إيطاليا إلى سلوفينا.

رغم وصول المزيد من اللاجئين إلى إيطاليا، إلا أن عدد طلبات اللجوء في إيطاليا ينخفض. ففي العام الماضي وصل نحو 34 ألف مهاجر إلى إيطاليا عبر البحر المتوسط، وهو ما يعادل زيادة قدرها 23 ألف مهاجر عن العام الذي سبقه، وذلك حسب تقرير إحصائي تابع لمركز الخدمة اليسوعية في روما تم تقديمها يوم الثلاثاء (20 أبريل/نيسان).


وأشار التقرير إلى انخفاض عدد طلبات اللجووء من نحو 44 ألف طلب لجوء إلى 28 ألف. حسبما أكد القائمون على الإحصائية، مشيرين إلى مخاوف تعرض المزيد من المهاجرين إلى التشرد بسبب تشديد العقبات البيروقراطية وإبطاء الإجراءات بسبب جائحة كورونا.

 فرنسا: عناصر حماية الحدود تمنع دخول نحو 24 ألف مهاجر من إيطاليا خلال الأشهر الماضية

 ووفقا للتقرير فإن ما لا يقل عن 1400 مهاجر لقوا حتفهم العام الماضي أثناء محاولتهم الوصول إلى إيطاليا عبر البحر. وتمكن خفر السواحل الليبي من إنقاذ 11 ألف مهاجر واحتجازهم في ظروف تنتهك حقوق الإنسان.

وأعرب مركز الخدمة اليسوعية المعني بشؤون اللاجئين عن قلقه بشأن ممارسات العنف ضد اللاجئين في ليبيا وعلى طريق البلقان. وأشار معدو التقرير إلى أن علامات سوء معاملة ظهرت على المهاجرين الذين أعيدوا إلى سلوفينيا على الحدود الإيطالية.

وقال رئيس البرلمان الأوروبي ديفيد ساسولي في رسالة بالفيديو عند تقديم التقرير "بالنسبة لأولئك الذين أجبروا على الفرار من وطنهم، أصبح الوباء عقبة أخرى". وقال إنه يتعين على دول الاتحاد الأوروبي أن تتصدى لتحديات الهجرة معًا بشجاعة أكبر، مشيرًا إلى مشروع إصلاح سياسة اللجوء الخاصة بالاتحاد الأوروبي، يهدف إلى التغلب على نظام دبلن. وتلزم اللائحة الحالية طالبي اللجوء بتقديم طلباتهم في الدولة التي يدخلون فيها إلى الاتحاد الأوروبي.

 

د.ص (إيه بي دي)

 

للمزيد