feuewehr
feuewehr

التعامل وكيفية التصرف لدى نشوب حريق والإسعافات الأولية والوقاية من المخدرات، وغيرها من حالات الطوارئ ربما تكون أمورا جديدة بالنسبة لبعض من اللاجئين، ولا يعرفون التصرف بشكل صحيح مع هذه الحالات. وزيرة الشؤون الاجتماعية الألمانية تطالب بإقامة دورات خاصة لتعليم اللاجئين كيف التصرف في مثل تلك الحالات .


تختلف طرق التعامل مع حالات الطوارئ من بلد لأخر، الامر الذي ربما يجعل القادمين الجدد بعيدين عن التعامل مع حالات الطوارئ بأسلوب صحيح في بعض الأحيان. هذا الأمر يقلق ديانا غولز، وزيرة الشؤون الاجتماعية في ولاية براندنبورغ. وترى غولز أنه من الضروري أن يعرف اللاجئون طريقة التعامل مع حالات الطوارئ في المجتمع الذي يعيشون فيه، وتضيف "هناك الكثير من الأشياء الجديدة بالنسبة لهم وينبغي عليهم أن يدركوا كيفية التعامل معها".


ويعد "مأوى أمن للاجئين" من بين المشاريع التي تم إطلاقها من أجل وقاية اللاجئين في منطقة "داهامه شبيرفالد" الواقعة في ولاية براندنبورغ. و يتم من خلاله تقديم تدريبات عملية على الآليات الوقائية التي ينبغي على اللاجئين اتباعها في حالات الطوارئ مثل نشوب حريق أو التعرض لحالات عنف وغيرها.


ويشار إلى أن الآليات الوقائية تم اعتمادها منذ عام 2015، أي بعد الارتفاع الهائل في أعداد اللاجئين الذين وصلوا إلى ألمانيا آنذاك. ويعمل رجال الشرطة والإطفاء وخدمات الطوارئ والدوائر الحكومية بشكل وثيق معا من أجل مساعدة اللاجئين على معرفة هذه الآليات، كيفية التعامل الصحيح في حالة نشوب حريق والإسعافات الأولية والتعرض للعنف والوقاية من المخدرات.


وفي حوارها مع موقع مهاجر نيوز ترى أم رامي وهي لاجئة سورية تعيش في ألمانيا منذ حوالي سنة، أن دورات تعليم اللاجئين لهذه الآليات الوقائية أمر ضروري وتضيف "ذات مرة كنت أعد الطعام ما تسبب في تصاعد دخان كثيف لأسمع رنين جهاز الإنذار ولم أعرف كيف أتصرف، ما دفعني للخروج من المنزل بشكل جنوني". ويوافق أحمد (25 عاما) أم رامي في رأيها ويقول "تعليم اللاجئين لهذه الآليات دليل على وعي الألمان".


د.ص-مهاجر نيوز

 

للمزيد