مخيم بورت دو لا فيليت المحاذي لقنال سان دوني شمال باريس بعد إخلائه، 4 شباط/فبراير 2020. مهاجر نيوز
مخيم بورت دو لا فيليت المحاذي لقنال سان دوني شمال باريس بعد إخلائه، 4 شباط/فبراير 2020. مهاجر نيوز

من المرتقب أن يعلن مجلس الوزراء الفرنسي الأسبوع القادم عن استحداث منصب جديد لدى محافظة شرطة باريس، هو مفوض للهجرة، معني بإدارة تدفقات المهاجرين في منطقة "إيل دو فرانس".

منصب جديد استحدثه مجلس الوزراء الفرنسي الأربعاء الماضي، هو مفوض للهجرة لدى محافظة شرطة باريس.

ويأتي هذا المنصب كجزء من المقترحات التي أرفقها محافظ شرطة باريس، ديدييه لالمان، في كتابه الأبيض حول الأمن الداخلي، والذي قدمه لوزير الداخلية جيرال ديرمانان في تشرين الثاني\نوفمبر الماضي، "لمكافحة الهجرة غير النظامية".

للمزيد<<< باريس: اعتصام للمهاجرين في ساحة الجمهورية والبلدية تأوي 500 مهاجر

ومن مهمات هذا المنصب تنسيق إدارة تدفقات المهاجرين في منطقة "إيل دو فرانس". ومن المقرر الإعلان عن تعيين أول شخص ليستلم هذه المهمة الأسبوع المقبل في مجلس الوزراء الفرنسي. ومن المقرر أن يدخل ذلك التعيين حيز التنفيذ مطلع أيار\مايو المقبل.


"إيل دو فرانس" تستقبل 50% من طلبات اللجوء على الأراضي الفرنسية

ووفقا لشرطة باريس، تتركز في منطقة إيل دو فرانس 50% من طلبات اللجوء على الأراضي الفرنسية، وتصدر 40% من تصاريح الإقامة، وتستحوذ على 30% من إجمالي النشاط الوطني لمكافحة الهجرة غير النظامية. كما تعالج تلك المحافظة 100 ألف تصريح إقامة سنويا.

للمزيد<<< تقرير: "الإشكاليات الأمنية المتعلقة بالمهاجرين القاصرين" في فرنسا.. توصيات صارمة وإحصائيات "صادمة"

عام 2020، وعلى الرغم من الإجراءات التي اتخذتها الحكومة لمكافحة جائحة كورونا، تم تقديم 81 ألف طلب لجوء في فرنسا، 38 ألفا منها في إيل دو فرانس. في وقت بلغت فيه أعداد طلبات اللجوء بموجب بروتوكول دبلن أكثر من 26 ألفا في فرنسا، كان نصيب إيل دو فرانس 13,672 منها، ما يجعلها المنطقة الإدارية الأولى في فرنسا من حيث استقبال طلبات اللجوء.

للمزيد<<< كيف تطلب اللجوء في فرنسا؟

وبالتالي، يأتي استحداث هذا المنصب كجزء من الخطة العامة التي وضعتها الحكومة لمكافحة الهجرة غير النظامية الوافدة إلى البلاد، ولتنسيق أوضاع المهاجرين المتواجدين في إيل دو فرانس، خاصة في ظل الانتقادات الحادة التي وجهتها المنظمات غير الحكومية للسلطات بشأن أوضاع المهاجرين في تلك المنطقة.

ردود فعل المنظمات غير الحكومية

ولم تقدم الداخلية أي معلومات إضافية حول دور المفوض الجديد، وبالتالي هذا يجعل من الصعب على الجمعيات التكهن بالدور الذي سيقوم به.

يان مانزي، مؤسس منظمة "يوتوبيا 56"، قال إن هذا القرار "لا يبشر بالخير". ووفقا لمؤسس المنظمة غير الحكومية، "لأنه لن يكون من السهل تنظيم عمليات نقل المهاجرين في منطقة شاسعة مثل إيل دو فرانس. ويمكننا أن نتوقع أن الهدف من كل ذلك هو إخراج المهاجرين من باريس، حتى لا يكون هناك المزيد من المخيمات في العاصمة. وبعبارة أخرى، لجعل هؤلاء غير مرئيين".

ومع ذلك، فإن لهذا المنصب ميزة، وفقا لجيرار صادق من منظمة "لا سيماد"، تتمثل في "تخفيف الفوضى الإدارية المتعلقة بالهجرة في المنطقة". ويضيف "تحاول الحكومة أن تكون أكثر كفاءة، لا سيما في إدارة إجراءات الطرد".

ويرى صادق أن "إنشاء هذا النوع من الوظائف يضفي طابعا إقليميا على إدارة هذا الملف... وبالنظر إلى المهام المذكورة في مرسوم الأربعاء، مثل إدارة الإقامة الجبرية ورفض الدخول عند المطارات، يتساءل المرء ما إذا كانت الحكومة أنشأت منصب محافظ طرد".

دلفين رويلو، مديرة منظمة "فرنس تير دازيل"، شاركت صادق مخاوفه، "إذا كانت مهام هذا الشخص تركز فقط على الهجرة غير النظامية، فهذه إشارة سيئة". وتضيف "علينا أن نظل منتبهين للغاية لخارطة الطريق التي سيتم الكشف عنها في الأسابيع المقبلة". 

 

للمزيد

Webpack App