مهاجرون يصارعون المياه تفاديا للغرق بعد انقلاب قاربهم في المتوسط. رويترز
مهاجرون يصارعون المياه تفاديا للغرق بعد انقلاب قاربهم في المتوسط. رويترز

مهاجر سوداني ومصدر مطلع على آليات عمل شبكات التهريب في ليبيا، تعرف على عدد من المهاجرين الذين قضوا في حادث غرق القارب يوم الجمعة الماضي قبالة ليبيا، وراح ضحيته أكثر من 130 شخصا. تواصل الرجل مع مهاجر نيوز ليدلي بهذه الشهادة. المهاجر لم يناشد من أجل إنقاذ المهاجرين في ليبيا، بل طرح أسئلة حول قيمة هؤلاء المهاجرين الإنسانية، ودور الاتحاد الأوروبي في إنقاذهم أو تركهم ليواجهوا مصيرهم.

الحادث هزني بشكل كبير، تربطني علاقة مباشرة بالكثيرين منهم (من قضوا بحادث الغرق). منذ الجمعة لم أستطع النوم. حادث مأساوي لأقصى الحدود. إلى متى سيكون على أفريقيا تقديم أبنائها على قربان الهجرة في المتوسط.

الجميع كان يعرف أن الأحوال الجوية لم تكن جيدة، المهربون كانوا يعلمون أن الظروف المناخية غير مناسبة إطلاقا، مع ذلك سمحوا بخروج القارب. ماذا يسمى هذا؟ أليس إجراما؟ أليسوا مجرمين يجب سوقهم أمام العدالة، التي لم نر منها شيئا منذ وصولنا إلى هذه البلاد.

للمزيد<<< وفاة وفقدان 130 مهاجرا في المتوسط.. انتقادات لاذعة للسياسة الأوروبية ودعوات لاتخاذ خطوات عاجلة

قبيل انطلاقهم قال لي بعضهم إنهم على أبواب تحقيق أحلامهم، تلك الأمنيات البسيطة التي يحلم بها أي مراهق، في بلادنا طبعا وليس في العالم. يريدون فرصة ليعيشوا في مجتمعات طبيعية. بدلا من أن يعيشوا أحلامهم كشباب، كانت الهجرة دربهم الوحيد. لن اتحدث بالسياسة ولكني شعرت بالقرف وتعبت من هذا الواقع، نحن نموت دون أن نحظى بفرصة للهرب من قاتلنا.

"نحفر نفقا في جبل بواسطة إبرة"

سياسة الاتحاد الأوروبي اوصلتنا للقرف، كان بإمكانكم إنقاذهم، أنقذوا المهاجرين وأعيدوهم إلى ليبيا، لكن لا تتركوهم لمصيرهم في البحر. معظمهم يبلغون من العمر 18 عاما، ومعظمهم من مدينة واحدة في السودان، ومن حي واحد هناك. كل واحد منهم وراءه قصة مأساوية تختصر كل معاناتنا هنا. أنا متأكد أنهم باعوا كل ما يملكون في السودان من أجل الهجرة، وعائلاتهم باتت تحت رزح دين كبير وثقيل وهي تتأمل وصول أبنائها إلى أوروبا ليحظوا بحياة آمنة.

للمزيد<<< ليبيا: انتشال جثتي امرأة وطفل وإنقاذ نحو 100 مهاجر وقاربين مفقودين

نحن في نفق مظلم، وكأننا نحاول حفر نفق بجبل بواسطة إبرة. المؤذي والشنيع أن تلك الجرائم موثقة، ومرتكبوها معروفون، ويخرجون بفيديوهات على وسائل التواصل الاجتماعي.

"شباب أفريقيا يغرقون في البحر"

الإمكانيات الأوروبية هائلة، يمكنها تقديم المجرمين للمحاكمة، هؤلاء المجرمون معروفون، ينشرون صورا وفيديوهات لهم توثق جرائمهم، لماذا لا يتم العمل على ذلك؟ يمكن للاتحاد الأوروبي أن يفرض على الحكومة الليبية محاكمة هؤلاء، وإن لم يريدوا ذلك فلينقذوهم ويرسلوهم لأي دولة، ليس بالشرط أن يستقبلوهم إن كانوا لا يريدون ذلك.

أيعقل أن تترك أوروبا، بلاد الحرية والحقوق، أشخاصا يواجهون مصيرهم بوجه أمواج ضخمة، ليقضوا غرقا بسبب عدم إرسال سفن للإنقاذ. أوشن فايكنغ كانت تبعد عنهم 10 ساعات. كانت الأمواج بعلو ستة أمتار، أوشن فايكنغ كانت تعاني خلال الإبحار، فما بالك بقارب مطاطي أو خشبي غير معد للإبحار أصلا.

للمزيد<<< حصري: آليات عمل شبكات التهريب في ليبيا وعلاقاتها العابرة للحدود (2\2)

حسبي الله ونعم الوكيل في من كان السبب، أشعر بغضب شديد، كلما جاء الحديث عن الهجرة نسمع باجتماعات وقمم ولجان ولجان فرعية، كل هذا وشباب أفريقيا يغرق يوميا في البحر. نحن لا نحتاج للجان، نريد أفعالا، نريد منع تلك المذبحة في المتوسط.

"جرائم حرب"

يوميا يغرق 40 أو 50 أو أكثر، أعداد من غرقوا في البحر كبيرة جدا، أكبر من المعلن عنها. ما يحصل مع المهاجرين في ليبيا يعتبر بمثابة جرائم حرب، والتغطية أو إخفاء تلك الوقائع يعتبر بمثابة شراكة في الجرائم. هل يعتبر الاتحاد الأوروبي، بموقفه وسياساته التي أزهقت أرواح الكثيرين، شريك بتلك الجرائم؟

للمزيد<<< إطلاق سراح "البيدجا".. ردود أفعال المهاجرين ومواقف دولية مستنكرة

أفكر بمواجهة الجميع وإبراز كافة الوثائق لدي، أعلم بخطورة ذلك على حياتي ولكن ما يحصل غير مقبول. لو أوروبي واحد تعرض لانتكاسة ما، كنت ستجد الدنيا قامت ولم تقعد، أما أن يغرق المئات من الأفارقة في المتوسط، فهذا أمر عادي ويتصرفون وكأن المسألة لا تعنيهم.

هل مات ضمير الإنسانية؟ نحن لا نريد شيئا من أوروبا، والله لا نريد الأذى لكم، لا نريد نشر الإسلام أو التهجم على معتقداتكم وطرق عيشكم، على العكس، نريد مشاركتكم ما لدينا وأن نحظى بفرصة لنعيش بكرامة. المهاجرون مستعدون للعمل والكد والتعب لتحقيق أحلامهم البسيطة، لكن ثمن تلك الأحلام باهظ دفعوه من حياتهم وأموالهم ورزقهم ومن دموع أهاليهم وحسراتهم على خسارة أولادهم.

 

للمزيد