لاجئان أحدهما مقعد يجلسان خارج خيمة في مخيم كارا تيبي بجزيرة ليسبوس اليونانية. المصدر: إي بي إيه.
لاجئان أحدهما مقعد يجلسان خارج خيمة في مخيم كارا تيبي بجزيرة ليسبوس اليونانية. المصدر: إي بي إيه.

استنكرت منظمة "أطباء بلا حدود"، قرار الحكومة اليونانية إغلاق مخيم "كارا تيبي 1" في جزيرة ليسبوس، مشيرة إلى أن هذا المخيم من الأماكن القليلة التي ضمنت الأمن والكرامة لضيوفها المهاجرين، واعتبرت المنظمة غير الحكومية أن غلق كارا تيبي 1، وقبله مركز بيكبا للاستقبال، أمر غير عقلاني، ودعت السلطات اليونانية والاتحاد الأوروبي إلى "وضع حد لهذه الحماقة" وفق تعبيرها.

أدانت منظمة "أطباء بلا حدود"، في بيان قرار الحكومة اليونانية إغلاق مخيم "كارا تيبي 1" في جزيرة ليسبوس، وقالت إن المنشأة كانت واحدة من الأماكن القليلة التي ضمنت الأمن والكرامة لنحو 400 من الرجال والنساء والأطفال المستضعفين، الذين سيتم نقلهم إلى مخيم "موريا 2" الجديد.

عبثية ليسبوس لا حدود لها

ونقل البيان عن ماريا إليانا تونو، وهي إخصائية نفسية تعمل مع منظمة أطباء بلا حدود في الجزيرة، قولها "يبدو أن عبثية ليسبوس لا حدود لها، فبعد إغلاق مركز استضافة بيكبا قبل أشهر، تباشر الحكومة اليونانية حاليا بإغلاق مخيم كارا تيبي 1".

وقالت الطبيبة النفسية "لقد أُبلغت أنه سيتم إغلاق كارا تيبي 1 وسينقل الجميع إلى المخيم الجديد فلم أستطع النوم"، وأضافت "تذكرت ذلك الصباح عندما أغلق مخيم بيكبا، كان الجميع متوترين للغاية، لقد أصبحت أوروبا كابوسًا لطالبي اللجوء".

وأفادت أطباء بلا حدود بأن الشرطة اليونانية "نقلت عند الساعة الخامسة وتحت جنح الظلام وأثناء هطول الأمطار، 50 لاجئًا ضعيفًا من مخيم كارا تيبي 1 إلى خيمة جديدة في موريا 2"، الذي وصفته بالجهنمي.

ويعتبر مخيم كارا تيبي 1، أحد الأماكن القليلة في الجزيرة التي لا تزال تضمن الكرامة والأمن للضعفاء من الرجال والنساء والأطفال".

وعانى أحد مرضى الصحة العقلية الشباب، من انتكاسة منذ أن تم إبلاغ عائلته بإغلاق المخيم، وبات يتعرض لنوبات إغماء وأعراض خطيرة أخرى.

وأضافت تونو، " إنه لأمر مدمر أن نرى صحة مرضانا تزداد سوءا، لأنهم يجبرون على العودة إلى مساكن غير آمنة".

أمر قاس وغير عقلاني

واعتبرت تونو، أن "ما حدث مع معسكر بيكبا، وما يحدث مع كارا تيبي 1، أمر قاس وغير عقلاني، وبدلا من إنشاء المزيد من المساكن الكريمة يواصل الاتحاد الأوروبي والحكومة اليونانية وضع الناس في معسكرات خطيرة، وتكرار نموذج مخيم موريا".

وطالبت "أطباء بلا حدود"، السلطات اليونانية والاتحاد الأوروبي بـ "وضع حد لهذه الحماقة"، قبل أن تضيف "توقفوا عن معاملة الناس مثل الأرقام، واضمنوا أمنهم الآن".

>>>> للمزيد: السجن خمس سنوات بحق مهاجرين بتهمة وقوفهما وراء حرائق مخيم موريا

وكانت المفوضية الأوروبية قد أعلنت " تقديم منحة مالية قدرها 155 مليون يورو للسلطات اليونانية لبناء مراكز استقبال جديدة في ليسبوس وكيوس".

وخلال زيارتها إلى اليونان وقتئذٍ قالت المفوضة الأوروبية إيلفا جوهانسون إن "هذا المبلغ سيخصص لتمويل المشاريع المتعلقة بمرافق استقبال جديدة".

 

للمزيد

Webpack App