أرشيف/ شرطي فرنسي يفكك مخيما مؤقتا للمهاجرين في كاليه، أكتوبر/تشرين الأول 2019. المصدر: مهدي شبيل/ مهاجر نيوز
أرشيف/ شرطي فرنسي يفكك مخيما مؤقتا للمهاجرين في كاليه، أكتوبر/تشرين الأول 2019. المصدر: مهدي شبيل/ مهاجر نيوز

أجلت الشرطة الفرنسية، أمس الثلاثاء 27 نيسان/أبريل، مهاجرين كانوا في مخيم عشوائي على أطراف مدينة كاليه الساحلية شمال فرنسا، وفقا لمحافظة با دو كاليه. مشيرة، إلى أنها نقلت 116 شخصا إلى مراكز إيواء في المنطقة.

نفذت السلطات الفرنسية عمليات إخلاء جديدة لمخيمات المهاجرين العشوائية على أطراف مدينة كاليه الساحلية، التي يتجمع فيها المهاجرون أملا بالعبور إلى بريطانيا.

وأخلت الشرطة، أمس الثلاثاء 27 نيسان/أبريل، مخيمات أقامها المهاجرون في سانغات (Sangatte) وكوكويل (Coquelles). وقالت إنها وفرت للمهاجرين أماكن إقامة.

"عند الساعة العاشرة صباحا، تمت رعاية 116 شخصا ونقلهم إلى مباني سكنية مختلفة في الدائرة"، وفق محافظة با دو كاليه (Pas-de-Calais)، مشيرة إلى أن المهاجرين كانوا على علم مسبقا بالعملية.

وقالت منظمة "مراقبي حقوق الإنسان" (Human Rights Observers)، وهي شبكة من الناشطين لتوثيق عمليات الإخلاء، كان المخيم يؤوي بشكل أساسي مهاجرين سودانيين وتشاديين. وبحسب المنظمة صادرت الشرطة 208 خيمة.


للمزيد: فرنسا: إدانة شرطي بقضية سرقة هاتف لأحد المهاجرين في كاليه.. والغرامة 1500 يورو

وقالت المحافظة إن عمليات الإخلاء تأتي عقب قرار محكمة بولوني سور مير، بعد أن اشتكى أصحاب الأراضي المعنية من إقامة أشخاص على أراضيهم على نحو غير قانوني. وأشارت المحافظة إلى وقوع "مشاكل في الأمن والصرف الصحي والهدوء العام" في تلك الأماكن.

ليس من المؤكد أن [المهاجرين] كانوا يعلمون بعملية الإخلاء

وقال عضو في المنظمة الحقوقية "أحصينا نحو عشر سيارات شرطة، (المهاجرون) كانوا محاصرين ولم يتمكنوا من المغادرة وليس من المؤكد أنهم كانوا على علم تام بأمر الإخلاء". وذكر الناشط مكالمة تلقاها من مهاجر كان على متن حافلة لا يعرف وجهتها. وتدين الجمعيات بشكل منتظم "عمليات الإيواء الإجبارية" في أماكن بعيدة من مدينة كاليه.

في وقت سابق من هذا الشهر، استنكرت ثماني جمعيات لمساعدة المهاجرين، بما في ذلك "هيومن رايتس أوبزفر" و"أوبيرج دي ميغران" و"يوتوبيا 56"، تفكيك مخيمات المهاجرين وتركهم من دون مأوى. في 6 نيسان/أبريل، طُرد حوالي 300 مهاجر من مخيمهم "بينما كانت الحرارة لا تتجاوز الـ3 درجات"، وفقا للجمعيات المحلية.

يبلغ عدد المهاجرين في كاليه أكثر من ألف، يأملون العبور خلسة إلى المملكة المتحدة، وفقا لإحصاءات الجمعيات التي تساعدهم. وبحسب الأرقام الرسمية الصادرة عن المحافظة الأسبوع الماضي، يوجد 720 مهاجرا في كاليه وحوالي 400 في غراند سانت المجاورة.


 

للمزيد