مبنى وزارة الداخلية في المملكة المتحدة في لندن. الحقوق محفوظة
مبنى وزارة الداخلية في المملكة المتحدة في لندن. الحقوق محفوظة

بعد نحو عام من تجميد القرار، أعلنت وزارة الداخلية البريطانية استئناف ترحيل طالبي اللجوء، وإجلائهم من المساكن الحكومية التي يعيشون فيها. المنظمات الإنسانية والجمعيات التي تساعد المهاجرين وطالبي اللجوء في بريطانيا قالت إن القرار ”غير إنساني“، وله آثار سلبية مباشرة، وفق صحيفة "الغارديان" البريطانية.

بعد إزالة إجراءات الحجر الصحي في بريطانيا، قررت السلطات إعادة العمل بقرار إجلاء طالبي اللجوء، الذين رفضت طلباتهم من مساكن حكومية يقيمون فيها وترحيلهم. ذلك بعد عام تقريبا من تجميد عمليات الترحيل بسبب فيروس كورونا.

نددت الجمعيات الخيرية والناشطون الإنسانيون بالقرار وقالوا إنه ”غير إنساني“، محذرين من أن يؤدي إلى زيادة حالات الإصابة بفيروس كورونا. وأضافت صحيفة الغارديان، أن مؤسسة الصحة العامة في إنجلترا أعربت عن قلقها من زيادة حالات الإصابة بالفيروس، لاسيما إثر ازدياد أعداد من هم بلا مأوى.

للمزيد >>>> ظروف مريعة في فنادق استقبال طالبات لجوء في لندن.. "لم أرغب في النوم، كنت قلقة من أن تصل الصراصير إلى طفلي"

المدير التنفيذي في جمعية ”ريفوجي أكشن Refugee Action“، تيم نوار هليتون Tim Naor Hilton، قال للغارديان، إن طرد الناس من المساكن هو أمر "مروّع"، وفي حال وجود جائحة فإنه "عمل متهور وغير إنساني".

ويوجد في بريطانيا نحو 60 ألف طالب لجوء، يعيش غالبيتهم في مساكن حكومية تعرف باسم ” مساكن قسم 95“ ”section 95 accommodation“.

من يقبلون الإعادة الطوعية لن يناموا في الشارع

بالنسبة إلى من ينتظرون البت في طلبات لجوئهم، فهم خائفون أن ترفض طلباتهم أيضا ويرحّلون، ما يثير بدوره قلق الجمعيات الإنسانية.

إلى جانب ذلك، قال متحدث رسمي في وزارة الداخلية البريطانية، من يقبلون بالعودة الطوعية أو المسجلون ضمن لوائح نظام العودة أصلا، سيبقون في مساكنهم إلى أن يتم ترحيلهم، وذلك يشمل من لا يمكنهم مغادرة الأراضي البريطانية مؤقتا بسبب إجراءات قانونية أوإدارية.

للمزيد >>>> انتحار لاجئ في بريطانيا.. إهمال حالة المهاجرين النفسية تعرض حياتهم للخطر

وأضاف المسؤول أن طالبي اللجوء المرفوضين، حصلوا في الفترة السابقة على الدعم وأقاموا في مساكن وكانت لهم مساعدة مادية، كل ذلك من أموال دافعي الضرائب، لأنهم لم يستطيعوا العودة إلى بلادهم، ولكن بعد تخفيف إجراءات الحجر سيكون بإمكانهم العودة، لهذا سحبنا الدعم عنهم.

للمزيد >>>> العفو الدولية: الحكومة البريطانية "تجبر المزيد من الأشخاص على العيش في ظروف غير إنسانية في ثكنات نابير"

حاليا، سينظر في قضايا إنجلترا فقط (تسع مناطق إدراية تضم لندن)، ومن المتوقع أن يستأنف القرار في بقية أراضي المملكة المتحدة. وسيعطى طالبو اللجوء شعار إخلاء من مساكنهم الحكومية قبل 21 يوما من التنفيذ. 

 

للمزيد

Webpack App