رجال الطوارئ ينقلون جثث المهاجرين بعد وصول قاربهم إلى ميناء لوس كريستيانوس في جزيرة تينيريف. المصدر: بيكتشر أليانس
رجال الطوارئ ينقلون جثث المهاجرين بعد وصول قاربهم إلى ميناء لوس كريستيانوس في جزيرة تينيريف. المصدر: بيكتشر أليانس

24 جثة عثر عليهما في قارب كانت رصدته قوات البحرية الإسبانية بداية الأسبوع الحالي، وكانت أفادت السلطات أن عدد الجثث على متن القارب 17، لكن بعد وصول القارب إلى ميناء جزيرة تيرينيف التابعة لجزر الكناري، تبين أن عدد الجثث 24 فيما لم يتجاوز عدد الناجين ثلاثة، ونقلوا جوا إلى مستشفى محلي.

يوم الاثنين 26 نيسان/أبريل وعلى بعد نحو 500 كلم من جزيرة إل هييرو (El Hierro) إحدى جزر الكناري، رصدت القوات الجوية الإسبانية قارب مهاجرين في وضع حرج، وقالت الشرطة حينها إن 17 جثة على متن القارب، إضافة إلى ثلاثة أحياء.

رجال الطوارئ والإطفاء كانوا في انتظار وصول القارب الخشبي إلى ميناء لوس كريستيانوس Los Cristianos في جزيرة تينيريف Tenerife، لنقل الجثث إلى "دار الجنائز".

للمزيد >>>> اتفاق مغربي إسباني لإعادة أكثر من 100 مهاجر قدموا من المغرب إلى سبتة سباحة

بعد وصول القارب إلى الميناء، أفاد مكتب الحكومة المركزية في الأرخبيل، أن عدد الجثث يبلغ 24 وبينها قاصران اثنان، وأكد نقل ثلاثة ناجين جوا إلى مستشفى محلي، أحدهم في وضع حرج.

وأضاف مسؤولون أن المهاجرين جميعا من بلدان أفريقيا جنوب الصحراء.

طريق بحري شديد الخطورة

الأمم المتحدة عبرت عن حزنها على المأساة الواقعة، وقالت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين والمنظمة الدولية للهجرة "إن البحار الهائجة في هذا الوقت من العام تجعل هذا الطريق، على وجه الخصوص، خطيرا". لاسيما بسبب التيارات البحرية القوية والمياه الباردة وأعداد المهاجرين الكبيرة على متن القارب الواحد.

للمزيد >>>> انتشال جثث أربعة مهاجرين قبالة سواحل جزر الكناري وإنقاذ 19 آخرين

وفي وقت سابق من هذا الشهر، عثر على جثث أربعة مهاجرين على متن قارب يقل 23 مهاجرا جنوب جزيرة إل هييرو، فيما سجل اختفاء 283 مهاجرا على الأقل، كانوا على متن خمسة قوارب قادمة من موريتانيا باتجاه جزر الأرخبيل. 

ووفق منظمة "كاميناندو فرونتيراس" غير الحكومية، قضى نحو 1,851 مهاجرا أثناء عبورهم إلى الكناري العام الماضي.

للمزيد >>>> السلطات المغربية تحقق مع 23 مهاجرا أعادتهم إسبانيا بعد عبورهم سباحة إلى سبتة

وقدر عدد المهاجرين الواصلين إلى جزر الكناري منذ بداية العام الجاري وحتى نهاية آذار/مارس بنحو 3,400 مهاجر، أي ما يزيد بمقدار النصف عن عدد الوافدين في عام 2020.

 

للمزيد