picture-alliance/dpa/AP/R. Brito | مهاجرون يرون معاناتهم والمعاملة اللإنسانية في ليبيا ولماذا يفضلون الموت غرقا في المتوسط على البقاء في ليبيا
picture-alliance/dpa/AP/R. Brito | مهاجرون يرون معاناتهم والمعاملة اللإنسانية في ليبيا ولماذا يفضلون الموت غرقا في المتوسط على البقاء في ليبيا

عبر زورق مطاطي حاول 108 مهاجرا الوصول إلى أوروبا لكن القارب انقلب غرب العاصمة الليبية طرابلس. خفر السواحل الليبية أنقذ المهاجرين في قاعدة بحرية في طرابلس تمهيدا لتسليمهم لجهاز مكافحة الهجرة غير النظامية.

أنقذ خفر السواحل الليبي 108شخصا كانوا في وسط البحر المتوسط. وقال الناطق باسم أركان البحرية الليبية ابراهيم مسعود عبد الصمد إن عناصر جهاز حرس السواحل وأمن الموانئ تمكنوا يوم الأربعاء (28أبريل/نيسان) من الإنقاذ. وكان المهاجرين غير نظاميين من جنسيات إفريقية شمال مدينة الزاوية 40 كيلومترا غرب طرابلس كانوا في طريقهم نحو الشواطئ الأوروبية على متن زورق مطاطي.

قبالة السواحل الليبية...أوشن فايكينغ تنقذ 236 مهاجرا نصفهم من القاصرين

وأضاف عبد الصمد في صفحته الرسمية بموقع فيسبوك: "فور تلقي نداء استغاثة تم تحريك الزورق (فزان) بعد تجهيزه بالإمكانات اللازمة لعملية الإنقاذ والانتشال إلى (عين المكان) حيث قام عناصر الجهاز بدورهم على أكمل وجه. وفور إتمام عملية الإنقاذ تم إنزال المهاجرين في نقطة إنزال قاعدة طرابلس البحرية تمهيدا لتسليمهم لجهاز مكافحة الهجرة غير الشرعية. وسيتابع جهاز مكافحة الهجرة في الإطار دوره الإنساني عملية رعاية هؤلاء المهاجرين وإتمام الإجراءات ترحيلهم إلى بلدانهم سالمين".

ووفقا لمنظمة الإنقاذ الخاصة "إس أو إس ميديترانيه" ، فإن عشرات المهاجرين لقوا حتفهم بعد انقلاب زورق مطاطي يحمل مهاجرين أمام السواحل الليبية. واتهم رجال الإنقاذ السلطات المسؤولة عن الإنقاذ البحري في أوروبا وليبيا بعدم تقديم أي مساعدة. ونفى خفر السواحل الليبي هذه المزاعم.

في رسالة مشتركة، حذرت المنظمة الدولية للهجرة ومفوضية اللاجئين من أن المزيد من المهاجرين قد يجازفون بحياتهم خلال الأسابيع القادمة لعبور البحر الأبيض المتوسط، في ظل تحسن الأحوال الجوية والبحرية وتدهور الظروف المعيشية في ليبيا.


جاء ذلك التحذير بعد حادث مأساوي راح ضحيته عشرات المهاجرين. وكانت منصة "هاتف الإنذار" تلقت تنبيهات بوجود 3 قوارب معرضة لخطر الغرق، يوم الأربعاء الماضي 21 نيسان/أبريل. أحد تلك القوارب أنقذه خفر السواحل الليبي وانتشل جثتين من المياه، فيما عُثر لاحقا على حطام قارب كان يقل 130 مهاجرا وكانت الجثث تطفو حوله.

وفقًا للمنظمة الدولية للهجرة (IOM) ، لقي أكثر من 350 شخصًا حتفهم في وسط البحر الأبيض المتوسط هذا العام وحده. وفي العام الماضي، أعاد خفر السواحل الليبي آلاف المهاجرين إلى ليبيا، حيث تشهد هذه البلاد حربا أهلية ويتعرضون للتهديد بالعنف والاستغلال.

د.ص (د ب أ)

 

للمزيد