مطار إسطنبول/رويترز
مطار إسطنبول/رويترز

كشفت شرطة مطار إسطنبول "عصابة" تهريب كانت تساعد مهاجر على العبور إلى أوروبا باستخدام جواز سفر مزور، وتغطية وجهه بضمادات للتظاهر بأنه خضع لعملية جراحية. وكانت تهدف من تلك الطريقة تجنب الكشف عن وجهه وتسهيل مروره عبر الحواجز الأمنية، وفقا لما أوردته وكالة أنباء ديميرورين التركية (DHA).

أعلنت الشرطة التركية أمس الأربعاء 5 أيار/مايو في مطار إسطنبول أنها ضبطت عصابة لتهريب المهاجرين عبر المطارات باستخدام ضمادات جراحية كتمويه، بحسب وكالة أنباء ديميرورين التركية (DHA).

وكشفت التحقيقات أن مهاجرا غير شرعي، لبناني الأصل يدعى محمد، كان يحمل جواز سفر مزور، وضع المهربون مساحيق تجميل ورباطا على رأسه ويده.


أثناء تحقق شرطة الجوازات من هوية المهاجر، ادعى الشاب أنه "غير قادر على الكلام أو المشي" بسبب الجراحة، وطلب كرسيا متحركا. إلا أنه أثار شكوك الضباط عندما طلبوا منه نزع كمامته وتبيّن أنه لا يشبه الصورة الموجودة في جواز السفر. فأجرت الشرطة فحصا إضافيا للتعرف على الوجه ومسحت بصماته لتكتشف أنه يكذب بشأن هويته.

واعترف المهاجر بأنه دفع المال مقابل الحصول على جواز السفر وأنه كان ينوي السفر إلى أوروبا.

للمزيد: النمسا.. طائرات مسيرة لمكافحة تهريب البشر

واكتشفت الشرطة أثناء الاستجواب أن صاحب جواز السفر الحقيقي كان متواجدا في المطار، فاحتجزته الشرطة أيضا. وتمكنت الشرطة من إيقاف أحد "أفراد العصابة" ويحمل الجنسية الإسرائيلية.

وتعد تركيا بلد عبور للكثير من المهاجرين الراغبين بالوصول إلى أوروبا. وغالبا ما تنطلق رحلات المهاجرين بحرا عبر سواحل إزمير المقابلة لليونان، أو برا عبر مقاطعة أدرنة الحدودية مع اليونان.

 

للمزيد

Webpack App